22 شباط فبراير 2017 / 13:50 / بعد 6 أشهر

تلفزيون-القوات العراقية تتأهب لاقتحام مطار الموصل وإخلاء الطريق إلى غرب المدينة

الموضوع 3134

المدة 3.15 دقيقة

جنوب الموصل في العراق

تصوير 21 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر لقطات مقدمة من الشرطة العراقية

القيود لا يوجد

القصة

تأهبت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تُضَيِق الخناق على الشطر الغربي الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل لاقتحام المطار وقاعدة عسكرية قريبة على مشارفها الجنوبية لبناء قاعدة للتوغل في المدينة.

وحققت قوات الشرطة الاتحادية ووحدات من وزارة الداخلية تُعرف باسم قوة الرد السريع تقدما سريعا صوب غرب الموصل في اجتياح من الجنوب عبر الأراضي الصحراوية منذ بدء المرحلة الثانية من العملية يوم الأحد (19 فبراير شباط).

وقال الجيش إن القوات العراقية وصلت إلى محيط مطار الموصل الدولي يوم الاثنين (20 فبراير شباط). وذكر متحدث باسم قوة الرد السريع أنه بمجرد استعادة المطار فسيتم استخدامه كقاعدة دعم للهجوم على غرب ثاني أكبر مدينة بالعراق.

وقال مسؤول عراقي كبير إن المطار وقاعدة الغزلاني تعرضا لدمار كبير بسبب الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة لاستنزاف متشددي الدولة الإسلامية قبل الهجوم. وذكر أن القوات العراقية لا تتوقع مقاومة شديدة في المطار أو القاعدة ولاسيما وأن المنطقة مكشوفة أمام الضربات الجوية والقصف المدفعي.

ومن المتوقع أن تتقدم قوات جهاز مكافحة الإرهاب -المؤلفة من وحدات عراقية تلقت تدريبا من الولايات المتحدة على حرب المدن وقادت مرحلة استعادة شرق الموصل- إلى غرب المدينة بمجرد أن تطهر القوات النظامية نقاط الدخول.

ومنع التنظيم السكان من الرحيل لكن خلال أول شهرين من الحملة -في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني- أجبر التنظيم آلافا من القرويين على السير إلى جوار مقاتليه الهاربين كدروع بشرية ضد الضربات الجوية.

وقال اللواء الركن جعفر البطاط رئيس أركان الشرطة الاتحادية "نحن لدينا ثلاث مهام بالنسبة للشرطة الاتحادية المهمة الأولى التحرير والمهمة الثانية تقديم الخدمات وإعادة الحياة الطبيعية ومراكز الحياة الطبيعية كمراكز الشرطة والمدارس والمستشفيات وحفظ الأمن في هذه المناطق."

وستحتاج القوات العراقية لتأمين مجمع الغزلاني العسكري الذي يضم ثكنات ومناطق للتدريب ويمتد عبر المنطقة بين المطار ونهاية طريق بغداد-الموصل السريع.

والموصل هي أكبر مركز حضري يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. ووفقا لتقديرات الجيش العراقي من المعتقد أن الدولة الإسلامية كان لديها نحو ستة آلاف مقاتل في الموصل عندما بدأ الهجوم في منتصف أكتوبر تشرين الأول قتل منهم أكثر من ألف حتى الآن.

ومنذ طرد التنظيم المتشدد من شرق الموصل الشهر الماضي تقدمت القوات العراقية في مناطق نائية ذات كثافة سكانية منخفضة لكن القتال سيشتد مع اقترابها من المناطق الداخلية في غرب الموصل وستزيد المخاطر التي تحدق بنحو 750 ألف مدني هناك.

تلفزيون رويترز (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below