23 شباط فبراير 2017 / 17:24 / بعد 9 أشهر

تلفزيون-متطوعون يقدمون الرعاية البيطرية لحديقة حيوانات بالموصل في العراق

الموضوع 4009

المدة 4.28 دقيقة

الموصل في العراق

تصوير 21 فبراير شباط 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

إنقاذ الحيوانين الوحيدين المتبقيين في حديقة الحيوان بالموصل هي المهمة التي يقوم بها فريق من المتطوعين من جمعية فور بوز الخيرية لرعاية الحيوان.

ويحتاج الحيوانان المتبقيان في الحديقة وهما أسد ودب إلى رعاية بيطرية عاجلة ومواد غذائية. وكان هذا المكان في السابق متنزها للتمتع بمشاهدة الحيوانات في أوقات السلم ليستمتع الأطفال بمشاهدة الخيول والقردة والطيور. ولكن مثله مثل الكثير من مناطق المدينة تعرض للدمار بعد أشهر من القتال بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول الطبيب البيطري الذي يقيم في فيينا أمير خليل إن الحيوانات تعاني من سوء التغذية وسوء الرعاية منذ عدة أشهر. وأصيب الحيوانات بالهزال. وتظهر على الأسد آفات جلدية ومشاكل في المفاصل والتهاب في العين. أما الدب فيعاني من الإسهال ومشاكل في الأسنان. وتقول فور بوز إنها قررت تقديم المساعدة بعد وصول مناشدات إليها من الجيران وآخرين عبر فيسبوك للتدخل.

وقال خليل ”تمكنا من تقديم الأدوية اللازمة واللقاحات لهذه الحيوانات وسنقدم الغذاء خلال الأسابيع القليلة المقبلة حتى يستقر الوضع ويتمكن المالك من تدبير أموره. وعلى ما أفهم أن المالك أصيب أيضا ولم يتمكن من المجيء.. ولم يأت سوى جار إلى هنا. هذه الحيوانات موجودة في الواقع في أقفاص قذرة جدا بما يشكل خطرا بالغا بالنسبة للأطفال وخطرا كبيرا للمنطقة.“

وقامت مجموعة المتطوعين برئاسته أيضا بتنظيف وإصلاح الأقفاص.

وتقع الحديقة في النصف الشرقي من المدينة الذي استعادت القوات العراقية السيطرة عليه في الآونة الأخيرة. وقال مالك حديقة الحيوان الذي قدم نفسه باسم أبو عمر إن الحديقة في أوجها كانت تزخر بأكثر من 40 حيوانا.

لكنه يضيف أن الكثير من الحيوانات قٌتلت خلال التفجيرات بينما نفقت حيوانات أخرى بسبب الجوع. وهربت حيوانات أخرى عندما تسببت الضربات الجوية في فتح الأقفاص. وكان بين الحيوانات التي هربت أو نفقت ثلاثة قردة وأربعة أسود ودب صغير وثعالب وظباء ومجموعة متنوعة من الطيور الاستوائية. ويوضح أبو عمر أن الجيران قامت بتغذية الحيوانات حتى أصبح القتال عنيفا أكثر مما يلزم وأصبح الخروج من المنازل خطرا بالغا بالنسبة للكثيرين.

وقال ”قبل ما تصير المعارك كانت الحديقة عامرة بالحيوانات.. جميع أنواع الحيوانات من الصقور.. إلى الطيور.. إلى الأحصنة.. إلى الدببة والأسود. بس المعركة تعرف معركة البشر راح بيها فالحيوانات اكو منهم راحوا بالضرب واكو منهم بالجوع واكو منهم بالمرض لأن تأخرنا عليهم 20-25 يوم. إحنا كنا جاهزين ويعني نجازف بأرواحنا لخاطر إطعام هادولي الحيوانات بس آخر شي بعد ما نستطيع من شدة القصف.“

وأضاف أبو عمر ”احنا نطلب من حدائق حيوانات العالم إلي يريد يقدر أو يستطيع يتبرع لنا بحيوان نسجل اسم المتبرع أو الدولة حتى نعيد الحياة مرة ثانية إلى الحديقة.“

وقال خليل إن فور بوز سوف تمد الحديقة بالغذاء خلال الشهور المقبلة إلى حين استعادة الاستقرار في المدينة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below