ارتياح بالاتحاد الأوروبي بعد أن وصفه ترامب "بالرائع".. لكنه لا يزال قلقا

Fri Feb 24, 2017 4:03pm GMT
 

من ألاستير مكدونالد

بروكسل 24 فبراير شباط (رويترز) - حين وصف دونالد ترامب الاتحاد الأوروبي بأنه "رائع" وقال إنه "يؤيده تماما" خشي بعض المسؤولين في بروكسل من أن تكون هذه العبارة مزحة في ظل ما أبداه الرئيس الأمريكي من استخفاف بالتكتل.

وتناقضت التصريحات التي أدلى بها ترامب في مقابلة مع رويترز في وقت متأخر أمس الخميس بشدة مع ما قاله الشهر الماضي حين وصف الاتحاد بأنه "أداة لألمانيا" ووصف انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه "أمر رائع" وقال إنه يجب أن تحذو مزيد من الدول حذو بريطانيا وتخرج من الاتحاد.

سريعا عزا دبلوماسيون أوروبيون الفضل إلى مايك بنس نائب ترامب في إقناع الرئيس بمزايا الاتحاد بعد أن أقنعه هو نفسه مسؤولون كبار بالاتحاد الأوروبي اجتمع معهم في بروكسل في بداية الأسبوع.

وقال مسؤولون إنه ليس واضحا ما إذا كانت سياسات ترامب ستتفق مع اللهجة المؤيدة للاتحاد الأوروبي التي تحدث بها بنس يوم الاثنين أم النبرة التي تبناها المخطط الاستراتيجي بالبيت الأبيض ستيف بانون الذي انعكس تشككه إزاء الاتحاد في تصريحات ترامب السابقة.

وبينما كان بنس يستعد للسفر إلى أوروبا لطمأنة الحلفاء إلى أن ترامب يؤيد المعاهدة الدفاعية لحلف شمال الأطلسي ويريد التعاون معه فإن بانون قال لسفير ألمانيا الأسبوع الماضي إن واشنطن ستتعامل مع كل دولة على حدة وليس الاتحاد الأوروبي.

وفي مقابلة مع رويترز عبر ترامب عن رسالة تصالحية. حين سئل عما إذا كان يؤيد الاتحاد الأوروبي بوصفه كيانا يحكم القارة أجاب "بالطبع... أنا أؤيد الاتحاد الأوروبي تماما. أعتقد أنه رائع."

وقال مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي "واحد لبنس وصفر لبانون في نهاية الربع الأول."

وأضاف "هذه التصريحات تتعارض بوضوح مع ما كان يقوله بانون."   يتبع