مقدمة 2-القوات العراقية تواصل التوغل في غرب الموصل ومدنيون يفرون

Sat Feb 25, 2017 5:38pm GMT
 

(لإضافة شهادات من مدنيين ومقتل صحفية كردية)

من إزابيل كولز

الموصل (العراق) 25 فبراير شباط (رويترز) - تقدمت القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة داخل مزيد من المناطق في غرب الموصل اليوم السبت ومنها العديد من الأحياء الجنوبية المأهولة بعد يوم من اختراق دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية في آخر معقل كبير للمتشددين في البلاد.

وعبر نحو ألف مدني الخطوط الأمامية للمعارك في أكبر نزوح منذ بدء القتال قبل أسبوع بهدف توجيه ضربة قاصمة لتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي العاصمة بغداد اجتمع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم السبت في أول زيارة من نوعها منذ عام 1990.

ويأتي الهجوم الجديد في الموصل بعد أن أنهت القوات الحكومية وحلفاؤها تطهير شرق المدينة من الدولة الإسلامية الشهر الماضي وحاصروا المتشددين في الشطر الغربي من المدينة التي يقسمها نهر دجلة.

ويتوقع قادة عسكريون أن تكون معركة غرب الموصل أصعب من شرقها ويرجع ذلك جزئيا إلى صعوبة حركة الدبابات والعربات المدرعة عبر الأزقة الضيقة التي تنتشر بالأحياء القديمة الغربية.

لكن القوات العراقية حققت حتى الآن تقدما سريعا على عدة جبهات بالسيطرة على مطار المدينة الواقعة في شمال العراق يوم الخميس- والذي تعتزم القوات استخدامه كمنطقة دعم- وتمكنها من اختراق ساتر ترابي ارتفاعه ثلاثة أمتار وخندق أقامهما تنظيم الدولة الإسلامية. والقوات المتقدمة تبعد حاليا أقل من ثلاثة كيلومترات عن المسجد الواقع في الموصل القديمة الذي أعلن زعيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي من على منبره دولة "الخلافة" في 2014 والتي تضم أجزاء من العراق وسوريا مما أثار حملة دولية عسكرية لهزيمة التنظيم.

واستعادة المدينة ستقضي على الأرجح على طموح المتشددين بإقامة دولة لكنهم ما زالوا يسيطرون على أراض في سوريا ومناطق في شمال وغرب العراق ويمكنهم شن حرب عصابات في العراق وتخطيط هجمات على الغرب.   يتبع