7 نيسان أبريل 2017 / 16:45 / منذ 6 أشهر

مقدمة 2-روسيا وإيران تنددان بالضربة الأمريكية في سوريا وحلفاء أمريكا يؤيدونها

(لإضافة تعليقات للرئيس الإيراني في الفقرة 4)

7 أبريل نيسان (رويترز) - عبّر حلفاء الولايات المتحدة حول العالم عن دعمهم للضربات الصاروخية الأمريكية إلى قاعدة جوية سورية ووصفوها بأنها رد فعل يتناسب مع استخدام سوريا المشتبه به لأسلحة كيماوية.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أمر بضربات صاروخية على قاعدة جوية سورية انطلق منها هجوم فتاك بأسلحة كيماوية هذا الأسبوع مضيفا أنه تصرف بما يخدم ”مصالح الأمن القومي“ لبلاده.

وفي تصعيد حاد للدور العسكري الأمريكي في سوريا قال مسؤولون أمريكيون إن سفينتين حربيتين أمريكيتين أطلقتا عشرات من صواريخ كروز من شرق البحر المتوسط على القاعدة التي تسيطر عليها قوات حكومة الرئيس بشار الأسد ردا على هجوم بالغاز السام في منطقة تسيطر عليها المعارضة يوم الثلاثاء.

وندّدت سوريا وحليفاها روسيا وإيران بالضربات واعتبرتها غير مشروعة. ودعا الرئيس الإيراني حسن روحاني العالم إلى ”رفض مثل هذه السياسات التي لا تجلب سوى التدمير والخطر للمنطقة والعالم.“

ونقلت وكالات أنباء روسية عن الكرملين قوله اليوم الجمعة إن الرئيس فلاديمير بوتين يعتقد أن الضربات انتهكت القانون الدولي وأضرت بشدة بالعلاقات بين واشنطن وموسكو.

وفي طهران نسبت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء إلى المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن إيران نددت اليوم بالهجوم الأمريكي ”المدمر والخطير“.

ونقلت الوكالة عن المتحدث بهرام قاسمي قوله ”تدين إيران بقوة أي ضربات أحادية الجانب من هذا النوع... مثل هذه الإجراءات ستقوي شوكة الإرهابيين في سوريا... وستعَقد الوضع في سوريا والمنطقة.“

غير أن عددا كبيرا من حلفاء الولايات المتحدة في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط عبروا عن دعمهم، وإن كان بحذر في بعض الأحيان، مستخدمين تعبيرات متشابهة.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إنها ”تدعم بشكل كامل التحرك الأمريكي الذي نعتقد أنه رد مناسب على الهجوم الهمجي بأسلحة كيماوية الذي نفذه النظام السوري ويهدف إلى درء مزيد من الهجمات.“

وفي اليابان، قال رئيس الوزراء شينزو آبي للصحفيين “كثير من المدنيين وقعوا ضحايا الهجمات الكيميائية. أصيب المجتمع الدولي بالصدمة جراء هذه المأساة التي كان فيها الكثير من الأطفال بين الضحايا.

”اليابان تدعم تصميم حكومة الولايات المتحدة على منع انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية.“

واعتبرت تركيا الضربات إيجابية مشيرة إلى ضرورة أن يحافظ المجتمع الدولي على موقفه المناهض ”لهمجية“ الحكومة السورية.

وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي في مقابلة مع قناة فوكس تي.في التركية أنه يجب إنزال عقاب رادع بالحكومة السورية على الساحة الدولية مشيرا إلى أنه ينبغي تسريع وتيرة عملية السلام في سوريا.

ومن العاصمة الموريتانية نواكشوط، قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو إن روسيا وإيران بحاجة لإدراك أنه لا معنى لدعم الأسد وإن تصعيد الدور الأمريكي في سوريا ”تحذير... إلى نظام مجرم“.

وأبلغ رويترز وراديو فرانس إنفو أثناء زيارة لموريتانيا أن ”استخدام الأسلحة الكيماوية أمر مروع يجب أن يلقى عقابا لأنه جريمة حرب.“

وتحدث الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هاتفيا. وأصدر الزعيمان بيانين يؤكدان فيهما أن الأسد وحده هو المسؤول عن الضربات الصاروخية.

وقالت الحكومة الهولندية في بيان إن ”الولايات المتحدة أرسلت إشارة واضحة إلى أن استخدام الغاز السام غير مقبول“. ووصفت أيضا الضربات الأمريكية بأنها رد ”متناسب“.

وفي بروكسل قال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي في تغريدة على تويتر إن ”الضربات الأمريكية تظهر التصميم الذي نحتاجه ضد الهجمات الكيماوية الهمجية. الاتحاد الأوروبي سيعمل مع الولايات المتحدة لوضع حد للوحشية في سوريا.“

وقال رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم ترنبول إن الضربات بعثت ”رسالة في غاية الأهمية“ بأن العالم لن يتسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية.

وأضاف قائلا للصحفيين ”العقاب كان متناسبا وسريعا... نؤيد الولايات المتحدة في ذلك التحرك السريع.“

ورحب‭‭ قادة إسرائيليون بالضربات الصاروخية الأمريكية في سوريا وقالوا إنها تبعث برسالة قوية مفادها أن إدارة ترامب لن تسمح باستخدام الأسلحة الكيماوية كما وصفوا الضربات بأنها تحذير للدول الأخرى المعادية ومنها إيران وكوريا الشمالية.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه يقف بشكل كامل وراء قرار إطلاق أكثر من 50 صاروخ كروز على القاعدة الجوية السورية. وأضاف في بيان ”بالقول والفعل على حد سواء بعث الرئيس ترامب رسالة قوية وواضحة اليوم مفادها أنه لا تهاون مع استخدام وانتشار الأسلحة الكيماوية.“

وأبدت إيطاليا تأييدها للضربات الصاروخية الأمريكية وقالت إنها رد مناسب يردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيماوية.

وقال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو في بيان ”تتفهم إيطاليا أسباب التحرك العسكري الأمريكي“ مضيفا أن الضربة كانت ”رد فعل متناسبا... وإشارة لردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى.“

وتتولى إيطاليا حاليا الرئاسة الدورية لمجموعة الدول السبع الصناعية.

وقال متحدث باسم الحكومة البولندية إن الولايات المتحدة ضامن للسلام العالمي وإن هناك أوقاتا لا بد فيها من الرد.

غير أن عددا من الدول عبرت عن تحفظاتها بشأن القرار الأمريكي بشن هجمات من دون تفويض من مجلس الأمن الدولي.

وعبًر العراق عن ”القلق لخطورة التصعيد في الصراع الجاري على الأراضي السورية دون الاتفاق على خطة شاملة لإنهائه“. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد جمال في بيان إن ”التدخلات والإجراءات المستعجلة قد تؤثر سلبا على الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب.“

لكنه أكد موقف العراق ”الثابت والصريح في إدانة واستنكار الجريمة النكراء المتمثلة باستخدام السلاح الكيماوي في سوريا“ داعيا إلى ”تحقيق دولي حيادي عاجل ودقيق لتحديد الجهة التي استخدمته في سوريا ومعاقبتها مع اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بمنع استخدامه مجددا.“

وأدانت إندونيسيا، التي تضم أكبر عدد من المسلمين في العالم، بقوة استخدام أسلحة كيماوية في سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية أرماناتا ناصر في رسالة نصية ”في الوقت ذاته، تشعر إندونيسيا بالقلق إزاء التحركات الأحادية من جانب أي طرف بما في ذلك استخدام صواريخ توماهوك ردا على مأساة الهجوم بأسلحة كيماوية في سوريا.“

وأضاف قائلا ”الأعمال العسكرية التي تتخذ بدون تفويض مسبق من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لا تتفق مع مبادئ القانون الدولي في تسوية النزاعات سلميا كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة.“

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below