"بزكشي" لعبة قادرة على الاستمرار في أفغانستان رغم الحروب

Sat Apr 8, 2017 9:50am GMT
 

بانجشير (أفغانستان) 8 أبريل نيسان (رويترز) - تصطف مجموعة من الخيول والفرسان في ممر جبلي إيذانا ببدء مباراة جديدة من اللعبة الأكثر جماهيرية في أفغانستان.. بزكشي.

بزكشي، وترجمتها الحرفية شد الماعز، لعبة تمارس منذ قرون في آسيا الوسطى وهي واحدة من أبرز رموز أفغانستان. وغالبا ما تتسم اللعبة بالعنف ولكنها تظهر بوضوح فروسية وروح المقاتل عند كل فارس.

ووسط التدخلات الأجنبية والحروب الأهلية والهجمات المسلحة يتجمع الأفغان لتشجيع "التشاباندز" المفضل لديهم. وتشاباندز هو اللقب الذي يطلقونه على المتسابقين.

وأمس الجمعة أقيمت مباراة وسط قمم مرتفعة تغطيها الثلوج حول وادي بانجشير شمالي كابول.

وتتناثر في بانجشير هياكل دبابات وأسلحة روسية يعلوها الصدأ كشاهد على سنوات الحروب عندما استغل قائد المقاتلين أحمد شاه مسعود الجبال لصد السوفيت أولا ثم مقاتلي حركة طالبان.

وقال عبد الحنّان الذي وقف يتابع اللعبة "تقام مباريات بزكشي هنا في هذا المكان منذ حوالي 50 أو 60 عاما."

وأضاف "أنا نفسي كنت فارسا ألعب البزكشي، واليوم هناك اهتمام شديد بهذه اللعبة بين الشبان ويمارسونها."

وفي اللعبة يتنافس الفرسان على نصف جيفة عجل إذ أنها عادة ما تتحمل الشد أكثر من الماعز.

ويشارك في المباريات لاعبون أفراد أو فرق عادة ما يرعاها أمراء حرب أو شخصيات قيادية أخرى.   يتبع