8 نيسان أبريل 2017 / 20:54 / بعد 6 أشهر

مقدمة شاملة 1-تشيلسي في ثوب البطل أمام بورنموث وتوتنهام يواصل مطاردته

من مارتن هيرمان

لندن 8 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - ظهر تشيلسي في ثوب البطل مرة أخرى حيث حافظ على فارق سبع نقاط في صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعد الفوز 3-1 في بورنموث اليوم السبت لكن توتنهام هوتسبير لم يكف عن مطاردته.

وبعدما سجل سون هيونج مين هدفين في فوز توتنهام الكبير 4-صفر على واتفورد في وايت هارت لين ليقلص الفارق مع تشيلسي لأربع نقاط كان رد فريق المدرب انطونيو كونتي قاطعا بالانتصار في دين كورت ليرفع رصيده إلى 75 نقطة.

وحصل تشيلسي على مساعدة من ادم سميث مدافع بورنموث الذي هز شباك فريقه بالخطأ قبل أن يضيف ايدن هازارد هدفا بطريقة رائعة.

وأحرز ماركوس الونسو الهدف الثالث بشكل رائع من ركلة حرة. وأحرز جوش كينج هدفه 13 هذا الموسم ليقلص الفارق قبل هدف الونسو.

وفازت جميع الفرق المطاردة لتشيلسي والتي يتقدمها توتنهام صاحب المركز الثاني بينما وضع مانشستر سيتي صاحب المركز الرابع حدا لغيابه عن الانتصارات في أربع مباريات متتالية وتغلب 3-1 على هال سيتي المهدد بالهبوط وكان سيرجيو أجويرو ضمن الذين هزوا الشباك باستاد الاتحاد.

وحقق ليفربول، الذي يحتل المركز الثالث لكنه لعب مباريات أكثر من منافسيه، فوزا متأخرا 2-1 على ستوك سيتي بفضل هدفين من البديلين فيليب كوتينيو وروبرتو فيرمينو.

وفي القاع خفف وست هام يونايتد من مخاوف الهبوط ووضع حدا لخمس هزائم متتالية بالفوز 1-صفر على سوانزي سيتي الذي يحتل المركز 18 باستاد لندن.

وتتلاشى آمال ميدلسبره صاحب المركز 19 في البقاء بعدما اكتفى بالتعادل بدون أهداف مع ضيفه بيرنلي لتمتد مسيرته الخالية من الانتصارات إلى 14 مباراة متتالية.

وفاز ساوثامبتون 1-صفر على مضيفه وست بروميتش البيون في مباراة بين فريقين في وسط الترتيب.

وفي زيارة كانت تبدو صعبة إلى الساحل الجنوبي بدأ تشيلسي المباراة مسيطرا وتقدم عندما سدد دييجو كوستا كرة اصطدمت بسميث غير المحظوظ لتسكن الشباك.

لكن الحظ لم يلعب دورا في الهدف الثاني عندما سيطر هازارد، أحد أفضل المهاجمين في المسابقة، على تمريرة من نجولو كانتي بلمسة رائعة قبل أن يمر من الحارس ارثر بوروك ليضع الكرة داخل الشباك.

وقلص المتألق كينج الفارق لصاحب الأرض لكن تشيلسي كانت لديه الكثير من الكفاءة وضمن الفوز بعد ركلة حرة نفذها الونسو بشكل رائع ليكافئ نفسه بعد أداء مميز.

وقال كونتي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”عندما يكون هناك هذا النوع من المنافسين (توتنهام) والذي يتألق ويريد اللحاق بك فمن المهم أن يكون ردك جيدا. كان هذا رد جيد.“

وأضاف ”ما زال هناك سبع مباريات وفي انجلترا هذا ليس سهلا. هناك الكثير من الضغط. من الطبيعي أن تتعرض لضغط جيد (بعد فوز توتنهام).“

وحقق توتنهام فوزه السادس على التوالي عندما افتتح ديلي آلي التسجيل بطريقة رائعة، وهو هدفه 16 هذا الموسم، قبل أن يضيف ايريك داير وسون هدفين ليتقدم صاحب الأرض 3-صفر في الشوط الأول.

وهز سون، الذي أصبح أول كوري يحرز عشرة أهداف في الدوري الممتاز في موسم واحد، الشباك مرة أخرى في الشوط الثاني.

وسيأمل توتنهام في هدية من مانشستر يونايتد المنافس المقبل لتشيلسي والانتصار عليه.

وهذا هو الفوز 11 على التوالي لتوتنهام على ملعبه كما كانت سابع مباراة في الدوري يسجل فيها أربعة أهداف على الأقل ليرفع رصيده إلى 68 نقطة.

وقال بوكيتينو ”يجب أن نواصل الضغط. نحن في موقف جيد للغاية بالوجود في المركز الثاني.“

واتخذ يورجن كلوب مدرب ليفربول قرارا مفاجئا بوضع كوتينيو وفيرمينو على مقاعد البدلاء أمام ستوك لكن عندما منح جوناثان والترز التقدم لصاحب الأرض قبل نهاية الشوط الأول بدا أن القرار سيكلفه الكثير.

وهز اللاعبان البرازيليان الشباك في الشوط الثاني إذ سدد فيرمينو كرة قوية من فوق الحارس بطريقة رائعة ليقلب ليفربول تأخره ويرفع رصيده إلى 63 نقطة متقدما بتسع نقاط على ارسنال الخامس الذي تتبقى له ثلاث مباريات ويخرج لمواجهة كريستال بالاس بعد غد الاثنين.

وقال كلوب الذي أشار إلى مرض كوتينيو خلال الأسبوع ”حققنا الهدف وهو شعور جيد. الطقس لطيف و63 نقطة ولا استطيع طلب أكثر من ذلك.“

ويتأخر سيتي بنقطتين عن ليفربول لكنه خاض مباراة أقل ويدرك مدربه بيب جوارديولا أن فريقه أمامه مهمة صعبة لإنهاء الموسم في المربع الذهبي.

وقال ”كان من المهم أن نفوز بعد أيام عديدة بلا فوز. هذا بالتأكيد سيفيدنا في النهاية.“

وساد الارتياح شرق لندن بعدما فاز وست هام بمباراة تساوي ست نقاط أمام سوانزي منافسه على النجاة من الهبوط والذي لم ينتصر في اخر خمس مباريات.

وأحرز شيخ كوياتي هدف الفوز قبل نهاية الشوط الأول مباشرة ليترك وست هام متقدما بثماني نقاط على سوانزي.

وقال سلافن بيليتش مدرب وست هام ”كنا خارج منطقة الخطر قبل ست مباريات والآن خرجنا منها مرة أخرى. لا نريد العودة إليها مجددا.“ (إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير احمد عبد اللطيف)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below