9 نيسان أبريل 2017 / 12:25 / بعد 7 أشهر

صعود الروبل يلقي بظلاله على صناع الصلب الروس

موسكو 9 أبريل نيسان (رويترز) - قد يضر ارتفاع قيمة الروبل بشركات صناعة الصلب الروسية حيث يزيد التكلفة بالدولار وينال من أرباح التصدير في الوقت الذي يستفيد فيه القطاع من تعاف اقتصادي وليد.

وواجهت ان.ال.ام.كيه رائدة السوق وأقرب منافسيها شركة إفراز صعوبات على مدى العامين الأخيرين مع تراجع الأسعار العالمية للصلب إلى أدنى مستوياتها في 11 عاما إضافة إلى الأزمة الاقتصادية في روسيا التي أضعفت الطلب المحلي.

وهناك تفاؤل إزاء آفاق القطاع في 2017 مع عودة الاقتصاد الروسي إلى النمو حيث يتوقع المسؤولون ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بما يصل إلى اثنين بالمئة هذا العام لأسباب من بينها صعود أسعار النفط.

لكن ارتفاع أسعار الخام وسياسة البنك المركزي الروسي في رفع أسعار الفائدة دفعا أيضا الروبل للصعود سبعة بالمئة مقابل الدولار منذ بداية العام.

وبالنسبة لشركات صناعة الصلب الروسية التي تسعر صادراتها بالدولار فإن ذلك يعني زيادة تكلفة الإنتاج في الداخل عند حسابها بالدولار وهو ما يقول المحللون إنه قد يضر بالعائدات ويخفض الربحية.

وقال كيريل شويكو رئيس بحوث المعادن والتعدين لدى بنك الاستثمار بي.سي.اس ”الفوائد المتحققة من تحسن الاقتصاد أبطلت تأثيرها حتى الآن السلبيات الناجمة عن ارتفاع الروبل.. نقدر أن صعود الروبل عشرة بالمئة قد يخفض أرباح شركات الصلب الروسية بما يصل إلى 15 بالمئة.“

وقالت شركات ان.ال.ام.كيه وإفراز وسيفرستال إن صعود الروبل سيخفض ربحية الصادرات لكن ذلك لن يؤثر على الأرباح عموما نظرا لصعود أسعار الصلب العالمية وتركيزها على السوق المحلية التي تشهد تحسنا. ولم تستجب شركة ام.ام.كيه لطلب بالتعليق.

وحققت كل من ان.ال.ام.كيه وام.ام.كيه أرباحا أساسية مستقرة أو شبه مستقرة في 2016 بلغت 1.9 مليار دولار و1.6 مليار على الترتيب بينما زادت أرباح إفراز 7.2 بالمئة إلى 1.5 مليار دولار.

نقاط ضعف في المستقبل

يقول سيرجي دونسكوي المحلل لدى سوسيتيه جنرال إن الشركات التي تنتج مزيدا من المواد الخام المطلوبة في صناعة الصلب والتي ترتفع التكلفة لديها بالروبل ستكون الأشد تضررا من ارتفاع قيمة العملة.

وأنتجت سيفرستال وإفراز ما يعادل 110 بالمئة و81 بالمئة من الحديد الخام المطلوب في إنتاجهما للصلب على الترتيب في 2016 إضافة إلى 70 و195 بالمئة من فحم الكوك حسبما أظهرته بيانات الشركتين. وتبيع الشركتان أي فائض في السوق المحلية وأسواق التصدير.

وقال ديفيد هيرني العضو المنتدب لدى سبرنج لإدارة الأصول إن الشركات التي تركز على السوق المحلية ستكون في مأمن جزئيا من ارتفاع الروبل.

وتابع “بمخصوص الروبل، ربما تستفيد ام.ام.كيه من ارتفاعه نظرا لأنها تبيع 80 بالمئة من إنتاجها في السوق المحلية بينما تصدر ان.ال.ام.كيه كميات كبيرة ولذا فإنها بالقطع لن تستفيد.

”لكن ان.ال.ام.كيه تدعي أنها الأكثر كفاءة ولديها الأرقام التي تثبت ذلك. فقد حققت على مدى أعوام مكاسب بواحد أو اثنين بالمئة لتحقق تراكما.“

وقال دونسكوي إنه لا يتوقع أي تأثير فوري على أرباح الشركات لكن الموقف يجعلها أكثر انكشافا على مشكلات محتملة في المستقبل.

وأضاف “صعود الروبل عامل ضغط. في الوقت الحاضر لن أقول إنه ضغط كبير... لكن السؤال هو ما يمكن أن يحدث إذا بدأت أسعار الصلب العالمية وأسعار صادرات الصلب في الهبوط مع استمرار الروبل عند مستواه المرتفع.

”قد يثير هذا رياحا معاكسة مع دخولنا في النصف الثاني من العام.“ (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below