11 نيسان أبريل 2017 / 18:14 / بعد 7 أشهر

تلفزيون- البرلمان المصري يوافق على فرض حالة الطوارئ 3 أشهر

الموضوع 2226

المدة 1.57 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 11 أبريل نيسان 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

وافق مجلس النواب (البرلمان) المصري بالإجماع اليوم الثلاثاء (11 أبريل نيسان) على فرض حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر مُعززا بذلك سلطة الحكومة لشن حملة على من تصفهم بأعداء الدولة بعد يومين من تفجيرين استهدفا كنيستين وأسفرا عن مقتل ما لا يقل عن 45 شخصا.

وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي فرض حالة الطوارئ في أنحاء البلاد يوم الأحد (9 أبريل نيسان) بعد الهجمات غير أن القرار كان يتطلب موافقة البرلمان وفقا للدستور.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا ليعم الحداد البلاد وتسود حالة من الصدمة بين الأقباط الذين تزايد استهداف المتشددين لهم.

وإنهاء حالة الطوارئ كان طلبا رئيسيا خلال انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك الذي فرضها على مدار 30 عاما لقمع المعارضة. وألغي القانون بعد تنحي مبارك لكن أعيد تطبيقه مجددا بشكل مؤقت في الأعوام التي تلت ذلك.

وقال أحمد حسين الخشب عضو مجلس النواب المصري عن قانون الطوارئ ”هو (إقرار القانون) تأخر شوية لأنه كان المفروض نعمله قبل كده ما نستناش لدلوقتي. يعني كنا قدرنا، الحوادث الأخرانية (الأخيرة) دي كلها، كنا قدرنا نقاومها ويقدر الأمن يقدر يتصرف ويأخذ إجراءات تحول دون اللي حصل ده كله. هو جه (جاء) متأخر. فإحنا في حاجة له وإحنا كلنا بنؤيده وكلنا موافقين عليه. ومش هيمس أي واحد كويس في البلد. هو ده معمول للإرهاب والخلايا الإرهابية والناس كلها ال.. سواء هنا أو في سيناء. حيساعد الدولة في إن هي تقدر تفرض سيطرتها ونقدر نحمي بلدنا ونحمي مؤسساتنا ونحمي دور العبادة.“

وأضاف عضو آخر بمجلس النواب أيضا هو محمد مصطفى سليم ”والله هو يعني أكيد هيبقى مفيد للعملية الأمنية. يعني لما كان بيبقى مطبق زمان قانون الطوارئ كنت أمنيا أحسن من دلوقتي. لأن فيه حتى مش في الإرهاب بس في البلطجة. البلطجية من ساعة ما عرفوا إنه مفيش قانون إرهاب والبلطجية زادوا وملوا البلد. فإحنا قانون الإرهاب ده إن شاء الله حيفيد في العملية الإرهابية وأمنيا داخل البلد مع البلطجية وقطاع الطرق اللي انتشروا اليومين دول.“

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن القانون لن يحقق الأمن وإنه يهدف ”لمزيد من القمع لحرية الرأي والتعبير والمعتقد وقمح المدافعين عن حقوق الإنسان.“

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير رحاب علاء)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below