12 نيسان أبريل 2017 / 08:56 / بعد 8 أشهر

الفلبين: مقتل قيادي في جماعة أبو سياف مسؤول عن خطف وقتل أجانب

مانيلا 12 أبريل نيسان (رويترز) - قال جيش الفلبين اليوم الأربعاء إن قياديا في جماعة أبو سياف المتشددة له دور مباشر في خطف وقتل كنديين وألماني كان من بين القتلى في اشتباك مع القوات الفلبينية هذا الأسبوع.

وقتلت القوات الفلبينية ستة على الأقل من جماعة أبو سياف التي تربطها صلات بتنظيم الدولة الإسلامية في الاشتباكات على جزيرة بوهول السياحية الشهيرة أمس الثلاثاء. ولقي أربعة من أفراد الجيش مصرعهم في الاشتباكات.

وانتشل الجيش جثة معمر عصقلي وكنيته أبو رامي وهو متحدث سابق باسم جماعة أبو سياف التي تشتهر بعمليات الابتزاز والقرصنة والخطف طلبا للفدية.

ووصف رئيس أركان القوات المسلحة الفلبينية إدواردو آنو القيادي أبو رامي بأنه ”قيادي معروف جدا في أبو سياف“ مسؤول عن فظائع كثيرة.

وذبحت الجماعة العام الماضي المواطنين الكنديين جون ريدسديل وروبرت هال. ولقي الألماني المسن يورجن كانتنر نفس المصير في فبراير شباط عندما لم يتم دفع فدية قيمتها 600 ألف دولار.

وقال آنو إن الوضع في بوهول البعيدة عن معاقل أبو سياف في الجنوب ”عاد إلى طبيعته“ الآن رغم ملاحقة قوات الأمن لمقاتلين آخرين خاضوا الاشتباك.

ووقع الاشتباك بعدما حذرت سفارات الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وبريطانيا رعاياها من عمليات خطف أثناء فترة الأعياد المسيحية وحذرتهم من السفر إلى منطقة سنترال فيساياس التي تشمل سيبو وبوهول.

وأعلن الجيش الفلبيني حربا شاملة على أبو سياف على جزيرتي جولو وباسيلان لكن وجود أعداد كبيرة من المدنيين في المنطقة يعيق جهوده. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below