12 نيسان أبريل 2017 / 12:21 / بعد 7 أشهر

مقدمة 1-أحمدي نجاد يسجل اسمه لخوض انتخابات الرئاسة في إيران

(لإضافة خلفية)

من بوزورجمهر شرف الدين

لندن 12 أبريل نيسان (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام رسمية أن الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد سجل اسمه اليوم الأربعاء لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في 19 مايو أيار.

وينظر لقرار الرئيس السابق المحافظ باعتباره محاولة لدعم حليف له ويعتبر كذلك تحديا لسلطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي أمره بألا يخوض السباق.

وبدأ يوم الاثنين تسجيل أسماء المرشحين لانتخابات الرئاسة المقررة يوم 19 مايو أيار في إيران ويستمر خمسة أيام يفحص بعدها مجلس صيانة الدستور المؤهلات السياسية والإسلامية للمرشحين.

ومن المتوقع أن يسعى الرئيس الحالي حسن روحاني، وهو معتدل أبرم اتفاق إيران النووي عام 2015 مع قوى عالمية لضمان رفع عقوبات مالية وتجارية دولية كانت مفروضة على طهران، للفوز بفترة ولاية تالية لكنه يواجه تحديا من محافظين يعارضون الاتفاق.

ويريد أحمدي نجاد، الذي كثيرا ما أغضب الغرب بأسلوب خطابته خلال فترة توليه السلطة التي دامت ثماني سنوات، تحدي مسعى روحاني لفترة ولاية ثانية لكن خامنئي أمره في العام الماضي بعدم الترشح.

وحذر خامنئي، الذي يملك القول الفصل في المؤسسة الدينية الإيرانية، في سبتمبر أيلول من أن ترشح احمدي نجاد قد يحدث انقساما في البلاد ويضر بالأمة.

وكان أحمدي نجاد، الذي كان على خلاف مع خامنئي في فترة ولايته الثانية، أعلن في بيان عام في أكتوبر تشرين الأول إنه سيلتزم بالأمر ولن يشارك في الانتخابات.

غير أنه اقترح ترشح احد حلفائه الرئيسيين ونائبه السابق حامد بقايي للرئاسة.

ورافق أحمدي نجد بقايي إلى وزارة الداخلية اليوم الأربعاء لتسجيل اسمه.

ويقول المحللون إن أحمدي نجاد يحاول، بتسجيله اسمه، أن يجعل عدم تأهل بقايي مكلفا بالنسبة لمجلس صيانة الدستور. والمجلس مقرب من خامنئي الذي يعين نصف أعضائه.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عن أحمدي نجاد قوله إنه سجل اسمه كمرشح ”فقط لدعم بقايي.“

ونقلت وكالة العمال الإيرانية عن أحمدي نجاد قوله أيضا إن ”الزعيم الأعلى نصحني بعدم خوض الانتخابات. كمرشح قبلت توجيهه غير أنه ليس أمرا... ما زلت ملتزما بتعهدي الأخلاقي.“

ويشعر المحافظون بالقلق من أن يقسم وجود أحمدي نجاد أو بقايي أصواتهم ويشعر أنصار روحاني كذلك بالقلق من شعبية المرشحين الشعبويين الذين يرفعون شعارات قومية.

واعتقل بقايي (48 عاما) في عام 2015 لمدة سبعة أشهر في اتهامات لم تعلن لكن الكثيرين يعتقدون إنها كانت تتعلق بفساد. وقال متحدث باسم الهيئة القضائية الإيرانية في مارس آذار إن قضيته ما زالت مفتوحة.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below