April 13, 2017 / 6:19 PM / a year ago

تلفزيون-ردود فعل متباينة على إعلان حالة الطوارئ في مصر

القصة

أثار إعلان حالة الطوارئ في مصر بعد مقتل 45 شخصا على الأقل في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين ردود فعل متباينة من سكان البلاد التي طبقت فيها حالة الطوارئ من قبل لعقود طويلة.

وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الأحد (9 أبريل نيسان) حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في جميع أنحاء البلاد ليتيح لأجهزة الأمن سلطات في حملتها على من تصفهم الحكومة بأنهم ”أعداء الوطن“.

ووافق مجلس النواب بالإجماع يوم الثلاثاء (11 أبريل نيسان) على إعلان حالة الطوارئ.

ودفع التفجيران، اللذان استهدفا كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا في دلتا النيل والكنيسة المرقسية في مدينة الإسكندرية الساحلية، البلاد إلى حالة من الحداد وأصيب الأقباط الأرثوذكس بالذعر في ظل تزايد استهداف المتشددين لهم.

وقال أشرف عبد الرؤوف وهو من سكان القاهرة إن فرض حالة الطوارئ لثلاثة شهور لن يغير كثيرا في حياة عامة المصريين الذين عاشوا في ظل قانون الطوارئ لمدة 42 عاما.

وقال محامون لحقوق الإنسان ونشطاء إن القانون سيزيد من قمع حرية الرأي.

لكن اللواء محمد نور الدين وهو خبير أمني ومساعد سابق لوزير الداخلية قال إن الطوارئ ستسهم في تقييد الأنشطة الإرهابية وأضاف أنه على قناعة بأن القانون لن يستخدم للتحكم في الإعلام أو التضييق على حرية الرأي.

ويتيح قانون الطوارئ للسلطة التنفيذية صلاحيات واسعة جدا ويسمح لها بإغلاق شركات وصحف ووسائل إعلام ومنع المظاهرات ومراقبة الاتصالات الشخصية بدون إذن قضائي.

تلفزيون رويترز (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below