13 نيسان أبريل 2017 / 20:04 / بعد 7 أشهر

مقدمة 2-أمريكا تستخدم "أم القنابل" ضد مقاتلي الدولة الإسلامية بأفغانستان

(لإضافة تعليقات لترامب في الفقرات 4 و5 و6)

من إدريس علي

واشنطن 13 أبريل نيسان (رويترز) - قال الجيش الأمريكي إنه أسقط قنبلة جي.بي.يو-43، وهي أضخم قنبلة غير نووية استخدمتها الولايات المتحدة على الإطلاق، في شرق أفغانستان اليوم الخميس مستهدفا سلسلة من الكهوف يستخدمها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية.

وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة قنبلة بهذا الحجم في عمليات قتالية. وقال آدم ستامب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن القنبلة أسقطت من طائرة إم.سي-130 في منطقة أتشين بإقليم ننكرهار على مقربة من الحدود مع باكستان.

والقنبلة جي.بي.يو-43 المعروفة أيضا باسم ”أم القنابل“ يبلغ وزنها 9797 كيلوجراما ويتم توجيهها بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس) وجرى اختبارها أول مرة في مارس آذار 2003 قبل أيام من بداية حرب العراق.

وأشاد الرئيس دونالد ترامب باستخدام القنبلة قائلا إنه دليل على أن الولايات المتحدة أصبح لها سياسة خارجية أكثر قوة منذ تولى منصبه في يناير كانون الثاني خلفا للرئيس باراك أوباما الذي قضى ثماني سنوات في المنصب.

ووصف ترامب إلقاء القنبلة بأنه كان ”مهمة ناجحة جدا“.

وأبلغ ترامب الصحفيين في البيت الأبيض اليوم الخميس ”إذا نظرتم إلى ما حدث على مدى الأسابيع الثمانية الماضية وقارنتم ذلك بما حدث على مدى الأعوام الثمانية الماضية فإنكم سترون أنه يوجد اختلاف هائل.“

وما زال الوضع الأمني في أفغانستان محفوفا بالمخاطر مع محاولة عدد من الجماعات المتشددة السيطرة على أراض بعد أكثر من 15 عاما على الغزو الأمريكي الذي أطاح بحكومة حركة طالبان.

وقال الجنرال جون نيكلسون قائد القوات الأمريكية والدولية في أفغانستان إن القنبلة استخدمت ضد كهوف وملاجئ تؤوي مقاتلين لفرع تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.

ولم يتضح على الفور حجم الأضرار التي أحدثتها القنبلة.

واستهل شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض لقاءه اليومي مع الصحفيين بالحديث عن استخدام القنبلة وقال ”استهدفنا شبكة أنفاق وكهوف يستخدمها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية للتحرك بحرية مما ييسر لهم استهداف مستشارين عسكريين أمريكيين وقوات أفغانية في المنطقة.“

وقتل جندي أمريكي الأسبوع الماضي في نفس المنطقة التي أسقطت فيها القنبلة أثناء مشاركته في عمليات ضد مقاتلي الدولة الإسلامية.

وقال سبايسر ”الولايات المتحدة تأخذ المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية مأخذا شديد الجدية ومن أجل هزيمة الجماعة يتعين علينا أن نحرمهم من حيز لإعداد العمليات وهو ما فعلناه.“

وأضاف أن القنبلة استخدمت في حوالي الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي في أفغانستان ووصفها بأنها ”سلاح ضخم وقوي يصيب الهدف بدقة“.

وقال إن الولايات المتحدة اتخذت ”كل الاحتياطات الضرورية لمنع وقوع إصابات بين المدنيين وأضرار جانبية.“

ويقول مسؤولون أمريكيون إن معلومات المخابرات تشير إلى غالبية مقاتلي الدولة الإسلامية يتركزون في ننكرهار وإقليم كونار المجاور.

وتتباين تقديرات أعداد مقاتلي التنظيم في أفغانستان. وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن الجماعة المتشددة لديها 700 مقاتل فقط لكن مسؤولين أفغانا يقدرون عددهم بحوالي 1500 .

وحركة طالبان الأفغانية، التي تحاول الإطاحة بحكومة كابول التي تساندها الولايات المتحدة، معارضة بشدة للدولة الإسلامية ووقعت اشتباكات بين الجماعتين مع سعيهما لتوسيع نفوذهما والأراضي التي تحت سيطرتهما. (إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below