مقدمة 2-الرئيس الإيراني روحاني يسعى لإعادة انتخابه ويواجه تحديا من المتشددين

Fri Apr 14, 2017 4:33pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات)

من باريسا حافظي

أنقرة 14 أبريل نيسان (رويترز) - قال التلفزيون الرسمي الإيراني إن الرئيس حسن روحاني قدم اليوم الجمعة أوراق ترشّحه لفترة رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة في مايو أيار على وقع الاتفاقية النووية التي أبرمتها طهران مع القوى العالمية رغم أنه يواجه تحديا من المحافظين المتشددين بخصوص سجله الاقتصادي.

وقال روحاني للصحفيين "مرة أخرى، أنا هنا من أجل إيران ومن أجل الإسلام ومن أجل الحرية والمزيد من الاستقرار في هذا البلد. أحث جميع الإيرانيين على التصويت لإيران وللإسلام."

وأضاف قائلا "من اليوم فإن حماية الاتفاقية النووية هي إحدى خططي الرئيسية في المجالات السياسية والاقتصادية" في إشارة إلى استياء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاقية التي توصلت إليها إدارة سلفه باراك أوباما وأيضا المتشددين الإيرانيين الذي يعارضون مسعى روحاني للوفاق مع الغرب.

وفاز روحاني بأغلبية كبيرة في انتخابات 2013 بعد حملة تعهد فيها بإنهاء العزلة الدبلوماسية لبلاده وإنشاء مجتمع أكثر حرية. لكن الصعوبة التي يواجهها الاقتصاد الإيراني المعتمد على النفط في التعافي منذ رفع العقوبات قد يستغلها خصوم روحاني المتشددون هذه المرة.

ونفد صبر الكثير من الإيرانيين حيال بطء تحسن ظروفهم الاقتصادية منذ أن رفعت العقوبات الدولية والمالية عن إيران بموجب الاتفاقية النووية مع القوى العالمية الست.

وقدم أيضا رجل الدين الشيعي البارز إبراهيم رئيسي، سادن العتبة الرضوية المقدسة، بأوراق ترشحه اليوم الجمعة ويبدو أنه المرشح المتشدد الرئيسي.

وقال رئيسي، وهو حليف للزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي، للصحفيين "تصويت الشعب سيقرر مصير البلاد.. الوضع الاقتصادي الراهن في إيران يمكن أن يتحسن."   يتبع