البابا يتحدث في الجمعة العظيمة عن الخزي بالنسبة للكنيسة وللبشرية

Fri Apr 14, 2017 11:25pm GMT
 

روما 14 أبريل نيسان (رويترز) - ترأس البابا فرنسيس قداسا للجمعة العظيمة طالبا من الله مغفرة الفضائح في الكنيسة الكاثوليكية و"الخزي" الذي يواجه البشرية التي اعتادت على المشاهد اليومية للمدن التي تتعرض للقصف والمهاجرين الغرقى.

وترأس البابا قداسا تقليديا على ضوء الشموع في مدرج الكولوسيوم بروما حضره نحو 20 ألف شخص وفُرضت فيه إجراءات أمن مشددة بعد الهجمات التي وقعت في الآونة الأخيرة في مدن أوروبية.

وجلس البابا في الوقت الذي تم فيه حمل صليب خشبي ضخم في موكب توقف 14 مرة ليشير إلى الأحداث التي وقعت خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة في حياة السيد المسيح منذ الحكم بإعدامه إلى دفنه.

وأقيمت قداديس مماثلة تُعرف باسم محطات الصليب في مدن في شتى أنحاء العالم مع تجمع المسيحيين للاحتفال بذكرى صلب المسيح.

وفي نهاية القداس الذي استمر ساعتين تلا البابا صلاة كتبها ودارت حول فكرة الخزي والأمل.

وفيما يبدو أنها إشارة إلى فضيحة الانتهاكات الجنسية في الكنيسة تحدث البابا عن"الخزي دوما أنكم كأساقفة وقساوسة وأخوة وراهبات قمتم بترويع وإصابة جسدكم وهي الكنيسة."

وتناضل الكنيسة الكاثوليكية منذ نحو 20 عاما لتجاوز فضيحة انتهاكات جنسية تعرض لها أطفال على يد بعض رجال الدين . ويقول منتقدون إنه يجب بذل المزيد لمعاقبة الأساقفة الذين تستروا على الانتهاكات أو تراخوا في منعها.

وتحدث البابا أيضا عن الخزي الذي قال إنه يجب أن يشعر به الناس إزاء "إراقة دماء بريئة لنساء وأطفال ومهاجرين بشكل يومي " وإزاء مصير الذين يتعرضون لاضطهاد بسبب انتماءاتهم العرقية أو وضعهم الاجتماعي أو معتقداتهم الدينية.

ويسافر البابا في نهاية الشهر إلى مصر التي شهدت سلسلة من الهجمات التي شنها إسلاميون على الأقلية المسيحية . وقُتل العشرات في هجومين وقعا يوم الأحد الماضي.   يتبع