17 نيسان أبريل 2017 / 18:38 / بعد 4 أشهر

إضراب للأطباء في الكاميرون وسط أزمة سياسية متصاعدة

ياوندي 17 أبريل نيسان (رويترز) - تسبب إضراب للأطباء في الكاميرون في حرمان مرضى من الرعاية الحرجة في العاصمة ياوندي اليوم الاثنين في أحدث سلسلة اضرابات أصابت بالشلل البلد الواقع في وسط أفريقيا الذي يعاني أزمة سياسية.

وتطالب نقابة الأطباء، المعروفة باسم سيميك، بتحسين ظروف العمل وزيادة الرواتب.

والاضراب ليس له صلة مباشرة باضرابات أخرى لكنه يزيد الاضطرابات في البلاد حيث تفجرت احتجاجات منذ أكتوبر تشرين الأول في منطقتين تسكنهما غالبية ناطقة بالانجليزية في جنوب وشمال غرب البلاد.

والمعلمون والمحامون بالمنطقتين في إضراب عن العمل منذ أشهر للاحتجاج على ما يقولون أنه تهميش من جانب الغالبية التي تتحدث الفرنسية في ظل حكم الرئيس بول بيا الذي مضى عليه 35 عاما. وردا على ذلك قطعت الحكومة خدمة الانترنت عن المنطقتين المتحدثتين بالانجليزية.

وقالت الحكومة إن إضراب الأطباء غير قانوني لأن سيميك ليست نقابة معترف بها قانونا وهو اتهام نفته سيميك قائلة إنه غير صحيح.

ويأتي الإضراب وفي وقت حرج للرئيس بيا الذي يتعرض لضغوط لإيجاد حل سلمي لأزمة متصاعدة.

وقتل ستة محتجين على الأقل بالرصاص وألقي القبض على مئات آخرين اثناء التحدي النادر لسلطة الدولة قبل انتخابات رئاسية العام القادم.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below