18 نيسان أبريل 2017 / 04:29 / بعد 7 أشهر

بنس يحمل لليابان رسالة عن قوة عزم بلاده تجاه كوريا الشمالية

سول 18 أبريل نيسان (رويترز) - من المتوقع أن يعيد مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي طمأنة اليابان بالتزام أمريكا بكبح الطموحات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية اليوم الثلاثاء بعد أن حذر بأن الضربات الأمريكية في سوريا وأفغانستان تكشف عن قوة عزم بلاده.

وتوجه بنس إلى طوكيو من قاعدة جوية أمريكية جنوبي سول التي اختتم زيارة لها في وقت سابق.

وحذر أيضا كوريا الشمالية التي أجرت سلسلة تجارب صاروخية ونووية في تحد لعقوبات الأمم المتحدة بأن ”عهد الصبر الاستراتيجي“ ولى.

ومن المتوقع أن يناقش التوترات الكورية مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بالإضافة إلى إجراء محادثات اقتصادية مع وزير المالية تارو آسو.

وتهدد كوريا الشمالية من حين لآخر بتدمير اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة ولم تبد أي تراجع في تحديها بعد تجربتها الصاروخية الفاشلة يوم الأحد والتي جاءت بعد يوم من عرض ضخم للصواريخ في بيونجيانج.

واتهم نائب سفير كوريا الشمالية لدىالأمم المتحدة كيم ان ريونج الولايات المتحدة بخلف ”موقف يمكن أن يؤدي إلى نشوب حرب نووية في أي وقت“ وقال إن التجربة النووية القادمة لبيونجيانج ستجرى ”في الوقت والمكان الذي تعتبره قيادتنا ضروريا“.

وقال نائب وزير خارجية كوريا الشمالية هان سونج ريول لهيئة الإذاعة لابريطانية (بي.بي.سي) إن كوريا الشمالية ستواصل إجراء التجارب الصاروخية بشكل ”أسبوعي أو شهري أو سنوي“.

وقال هوانج كيو-آن القائم بأعمال الرئيس في كوريا الجنوبية خلال اجتماع وزاري اليوم الثلاثاء إن كوريا الجنوبية ستعزز تحالفها مع الولايات المتحدة وتتعاون عن كثب مع الصين لكبح كوريا الشمالية.

وأضاف هوانج ”يجب أن نظل متيقظين لحماية أراضينا وأرواح شعبنا.“

وهددت كوريا الشمالية بتوجيه ضربة نووية ضد الولايات المتحدة في حال تعرضها للاستفزاز. وأضافت أنها طورت صاروخا يستطيع ضرب البر الأمريكي لكن مسؤولين وخبراء يعتقدون إنه لا تزال بعيدة عن امتلاك التكنولوجيا الضرورية بما في ذلك تصغير رأس نووية.

* عقوبات أشد

قال بنس أمس الاثنين إن العالم شهد مدى عزم الرئيس دونالد ترامب خلال الأسبوعين الماضيين حيث شنت الولايات المتحدة هجوما صاروخيا على قاعدة جوية سورية وأسقط الجيش الأمريكي أقوى قنبلة غير نووية على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.

وأضاف بنس ”من الأفضل ألا تختبر كوريا الشمالية عزمه (ترامب) أو قوة القوات المسلحة للولايات المتحدة في هذه المنطقة.“

وتقول إدارة ترامب إن الرد العسكري يظل خيارا للتعامل مع كوريا الشمالية.

لكن المسؤولين الأمريكيين يقولون إن إدارة ترامب تعي أن هذا قد يؤدي إلى رد فعل انتقامي كبير وخسائر بشرية في كوريا الجنوبية واليابان لذا فإن التركيز الرئيسي للإدارة سينصب على تشديد العقوبات الاقتصادية.

وحين سئل ترامب نفسه عما إذا كان يدرس العمل العسكري قال لقناة فوكس نيوز إنه لا يريد أن يكشف عن خططه على غرار ما كانت تفعل الإدارة السابقة.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن تشديد العقوبات قد يشمل حظرا للنفط وحظرا عالميا على الخطوط الجوية الكورية الشمالية واعتراض سفن البضائع ومعاقبة البنوك الصينية التي تجري تعاملات مع بيونجيانج. ويقولون إن من الضروري أن يكون هناك تعاون صيني أكبر.

وقال شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض إن الصين اتخذت بعض الخطوات ”المفيدة للغاية“ رغم إنه لم يتضح بعد مدى تأثيرها. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below