مقدمة 1-جودي: صادرات النفط السعودية تنخفض في فبراير بدعم اتفاق أوبك

Tue Apr 18, 2017 3:13pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

18 أبريل نيسان (رويترز) - أظهرت بيانات رسمية اليوم الثلاثاء أن صادرات النفط الخام السعودية انخفضت في فبراير شباط إلى أدنى مستوياتها منذ منتصف 2015 مع التزام المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم باتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده أوبك.

وأظهرت أرقام مبادرة البيانات المشتركة (جودي) أن شحنات الخام السعودية انخفضت إلى 6.957 مليون برميل يوميا في فبراير شباط من 7.713 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني.

وفي مايو أيار 2015 بلغت صادرات النفط السعودية 6.935 مليون برميل يوميا لكنها أخذت في الارتفاع بعد ذلك مع دفاع المملكة عن حصتها السوقية قبل الاتفاق على خفض الإنتاج العام الماضي. وبلغت الصادرت مستوى قياسيا في نوفمبر تشرين الثاني 2016 عند 8.258 مليون برميل يوميا.

وضخت السعودية أكبر منتج للنفط في أوبك 10.011 مليون برميل يوميا في فبراير شباط ارتفاعا من 9.748 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني لكنها ما زالت ملتزمة بالمستوى المستهدف لإنتاجها بموجب اتفاق أوبك.

وفي أواخر العام الماضي قادت الرياض أوبك ومنتجين خارج المنظمة للاتفاق على خفض الإنتاج وتعزيز أسعار النفط العالمية.

وتعكف منظمة البلدان المصدرة للبترول على تقليص إنتاجها نحو 1.2 مليون برميل يوميا منذ أول يناير كانون الثاني في أول خفض لإنتاج المملكة منذ ثماني سنوات. واتفقت روسيا وعشرة منتجين آخرين خارج المنظمة على خفض إنتاجهم بنصف مقدار خفض أوبك.

وكانت وزارة الطاقة السعودية قالت إن إمدادات المملكة للأسواق المحلية والعالمية انخفضت في فبراير شباط رغم ارتفاع الإنتاج مع زيادة تخزين الخام.

وتشير بيانات جودي إلى أن مخزونات الخام السعودية ارتفعت إلى 264.704 مليون برميل في فبراير شباط من 261.963 مليون برميل في يناير كانون الثاني. وبلغت مخزونات المملكة ذروتها في أكتوبر تشرين الأول 2015 عند 329.430 مليون برميل.   يتبع