23 نيسان أبريل 2017 / 18:59 / بعد 5 أشهر

مقدمة 1-ثنائية بنتيكي مهاجم بالاس تسقط ناديه السابق ليفربول

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

23 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - كلف هدفان سجلهما كريستيان بنتيكي مهاجم كريستال بالاس، الذي باعه ليفربول في بداية هذا الموسم إلى منافسه، أصحاب الأرض فرصة وضع ضغط على ثنائي المقدمة في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعد الهزيمة 2-1 اليوم الأحد.

ووضع فيليب كوتينيو ليفربول في المقدمة من ركلة حرة في الدقيقة 24.

وسيطر الفريق صاحب الأرض على اللعب لكن شباكه اهتزت قبل نهاية الشوط الأول عندما حول بنتيكي، الذي تركه المدرب يورجن كلوب يرحل في أغسطس آب، تمريرة عرضية من يوهان كاباي داخل الشباك.

وفي الدقيقة 74 أضاف المهاجم البلجيكي الهدف الثاني بضربة رأس بعد ركلة ركنية ليمنح بالاس الانتصار.

وبقي ليفربول في المركز الثالث لكنه يبتعد بخمس نقاط عن توتنهام هوتسبير صاحب المركز الثاني بعدما لعب فريق المدرب كلوب مباراتين أكثر من الفريق اللندني.

وتقدم بالاس، الذي فاز مؤخرا على تشيلسي وارسنال، أربعة مراكز إلى المركز 12 ومن المفترض أن يكون في أمان الان بعيدا عن الهبوط بعدما فاز للمرة السادسة في ثماني مباريات.

وقال بنتيكي لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية “يمكنني القول إنني كنت أشعر بالحافز. كنا نعرف أنه من الصعب اللعب ضد ليفربول لكني أوجه الإشادة للفريق على العمل الشاق.

”احترم ليفربول لكني نسيت ما حدث هنا“.

وأبدل سام الاردايس مدرب بالاس حظوظ الفريق منذ توليه المسؤولية بعد إقالة آلان باردو في ديسمبر كانون الأول عندما كان الفريق يتقدم بنقطة واحدة على منطقة الهبوط.

وقال الاردايس لسكاي سبورتس ”يمكنني التنفس بطريقة أسهل الان. أمامنا خمس مباريات حتى النهاية لذا فهذه المواجهة كانت مهمة“.

وأضاف ”اعتقد أن الفارق كان خططيا. المنافس (ليفربول) اهتزت شباكه ست مرات من ركلات ركنية. ليفربول يعتمد على دفاع المنطقة ولا يراقب كل لاعب. لو أتيحت لك فرصة التحرك يمكنك الحصول على فرصة“.

وربما نجح الاردايس في تحسين دفاع بالاس لكن كما تحدث الاردايس فإن دفاع ليفربول، الذي اهتزت شباكه أكثر من أي فريق آخر ضمن المراكز الستة الأولى، بدا مهتزا مرة أخرى.

وقال كلوب “أعلم كل ما يتحدثون عنه لكن علينا العودة. لو أردنا التأهل لدوري الأبطال علينا الفوز في المباريات الأخيرة.

”كريستال بالاس فريق جيد لكننا سيطرنا على المباراة. الأمر قاس للغاية ويسبب الغضب“.

ولن يلعب ليفربول مرة أخرى حتى أول مايو ايار عندما يحل ضيفا على واتفورد وحينها سيكون كل من مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد خاض مباراتين وربما يبعداه عن المربع الذهبي. (إعداد شادي أمير للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below