24 نيسان أبريل 2017 / 11:10 / بعد 7 أشهر

المعارضة في زامبيا تنفي حرق مبان وتتهم الحكومة بتلفيق التهم

لوساكا 24 أبريل نيسان (رويترز) - اتهم حزب المعارضة الرئيسي في زامبيا الذي اعتقلت السلطات رئيسه وووجهت إليه تهمة الخيانة الحكومة اليوم الاثنين بمحاولة تلفيق تهمة الحرق المتعمد لعدد من المباني كمبرر لممارسة المزيد من القمع السياسي.

وقال الرئيس إدجار لونجو الأسبوع الماضي إنه قد يعلن حالة الطوارئ في مناطق محددة بعد حرق عدة مبان في هجمات اتهم أفراد في المعارضة بتنفيذها خلال احتجاجهم على اعتقال زعيمهم هاكايندي هيشيليما.

وأنكر الحزب المتحد من أجل التنمية الوطنية المعارض، الذي يتزعمه هيشيليما، التهمة الموجهة إليه وقال إن الاتهام بالإحراق العمد مؤامرة حكومية.

وقال تشارلز كاكوما المتحدث باسم الحزب ”إنهم يحدثون ارتباكا متعمدا لتبرير حالة الطوارئ. لم يعتقل أي من أفراد الحزب المتحد من اجل التنمية الوطنية بتهمة إشعال حريق عمدا“.

وتصدر محكمة في زامبيا بعد غد الأربعاء قرارها فيما إذا كانت ستوجه تهمة الخيانة إلى هيشيليما الذي اعتقلته الشرطة في 11 أبريل نيسان خلال مداهمة لمنزله واتهمته بمحاولة الإطاحة بالحكومة.

ويعم الاستقرار زامبيا لكن العلاقة بين الحكومة والمعارضة ساءت منذ أغسطس آب حينما فاز لونجو على هيشيليما في انتخابات رئاسية شابتها أعمال عنف واعتبرتها المعارضة مزورة.

وهذه هي المرة الثانية التي يتغلب فيها لونجو على هيشيليما، وهو خبير اقتصادي ورجل أعمال، في الانتخابات الرئاسية بهامش ضئيل للغاية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below