25 نيسان أبريل 2017 / 13:32 / بعد 7 أشهر

تلفزيون-مشروع في القاهرة لتحويل حاويات الشحن المهملة لبيوت ومتاجر

الموضوع 2001

المدة 4.12 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير حديث (18 و 20 أبريل نيسان 2017)

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بدأ شابان في مصر مشروعا لإعادة استخدام حاويات الشحن المعدنية القديمة وتعديلها وتحويلها إلى بيوت صالحة للسكن أو محلات تجارية ومطاعم وذلك في مسعى لتوفير بنايات أرخص وأكثر تنوعا لسكان القاهرة التي تعاني زحاما شديدا.

وسلمت شركة كيوبكس، التي أسسها الشابان يوسف فرج وكريم رفلة قبل عام تقريبا، أول طلبية لها في أغسطس آب 2016 بعد أن أمضى العاملون فيها شهورا في اختبار المواد والأساليب المختلفة لتطوير الحاويات وطرق عزلها.

وأمضى رفلة فترة من الزمن في بريطانيا يدرس فكرة تعديل حاويات الشحن واستخدامها في أغراض معمارية وأسباب عدم استخدام الحاويات المعدلة في مصر.

وقال رفلة لتلفزيون رويترز ”ورحت على كونتينر سيتي دي (في ضواحي لندن) وتفرجت عليها كلها. ولقيت مدينة كاملة معمولة من حاويات فيها بيوت ومحلات ومطاعم وبلكونات (شرفات) وناس عايشة. مدينة كاملة معمولة من الحاويات. فأول حاجة طبعا سألتها لنفسي قلت إحنا ليه ماعندناش كده في مصر. رجعت أول حاجة ابتديت (بدأت) أدور (أبحث) عليها ابتديت أشوف إيه هي السلبيات لأني قلت أكيد لها سلبيات طالما مش موجودة. ابتديت أعمل دراسة أكثر. رجعت مصر وأنا ويوسف شريكي ابتدينا نؤسس شركة كيوبكس. قعدنا أول ست شهور بندرس إزاي ممكن نقطع في الكونتينر (الحاوية) ممكن نعمل به إيه. ممكن نعزله إزاي. وكل الحاجات اللي إحنا ممكن نشتغل عليها“.

وتنبأ رفلة بأن يحقق استخدام الحاويات المعدلة في البناء نجاحا في مصر نظرا لسرعة إنجاز البيت أو المتجر وإمكانية نقله وأيضا لرخص العمالة والمواد المستخدمة في مصر مقارنة مع بريطانيا.

والمنازل الجاهزة لا تُستخدم على نطاق واسع في مصر حيث يتم بناء المنزل في المكان المستهدف بالطوب التقليدي والخرسانة والمواد التي تتزايد تكلفتها باستمرار منذ تحرير صرف الجنيه المصري في نوفمبر تشرين الثاني.

فقد هوت قيمة الجنيه بنحو النصف منذ ذلك الحين الأمر الذي تسبب في ارتفاع معدلات التضخم في البلاد التي تعتمد كثيرا على الاستيراد.

وقال فرج ورفلة إنهما يأملان في حل مشكلة العشوائيات في مصر من خلال توفير منازل بتكلفة منخفضة نسبيا باستخدام حاويات معدلة.

وقالت فاطمة مؤمن رئيسة فريق التصميم في شركة كيوبكس ”إن دي لسه بنحاول إن إحنا نعمل دراسة عليها ونشوف الناس حتتقبل فكرة أنا ممكن أعيش في حاوية. فده بنحاول إن إحنا نعمله. إن إحنا نغير فكرهم إنه لا يا جماعة إحنا الكونتينر ده هو بس طريقة بناء. هو مبنى سكني هائل لكم إنكم تعملوا به أي حاجة. لكن أنت لما تخش (تدخل) تقعد في الكونتينر. أنت مش هتحس إنك قاعد في كونتينر. أنت عندك حيطان وسقف وكشافات إضاءة ونجف وحمام. يعني كأنك قاعد في بيت عادي“.

وتكافح مصر، التي يبلغ عدد سكانها 92 مليون نسمة، لبناء مزيد من المنازل للفقراء في المجتمع حيث يعيش كثير من المصريين في مناطق عشوائية مترامية الأطراف ومباني مشيدة بدون تراخيص.

ويُقدر عدد المناطق العشوائية الغير آمنة على مستوى مصر بنحو 351 منطقة معظمها في القاهرة. ويُقدر عدد سكان تلك المناطق، التي يفتقد بعضها للمرافق الأساسية، بنحو 850 ألف شخص.

وقال يوسف فرج المؤسس المشارك لمشروع كيوبكس ”إحنا ممكن نستعمل حاويات الشحن إن إحنا نحل مشكلة العشوائيات بشكل كبير جدا وسريع جدا وموفر ع البلد. إن النهاردة عندنا اثنين مليون مصري عايش في عشوائيات. مش بس عشوائيات.. عشوائيات يعني المباني بتاعتها معمولة غلط وفي أماكن غلط. والمباني دي مستعدة إنها تقع في أي يوم. اثنين مليون شخص عايش في الحالة دي. فالمباني اللي هي مش ماسكة نفسها دي إحنا عندنا حل إن إحنا المباني دي ممكن في يوم وليلة تتهد (تُهدم) والناس اللي عايشة فيها تتنقل بشكل مؤقت. وإحنا تاني يوم نيجي بالحاويات وفي مكان بالضبط ما كان المبنى واقف بننزل الحاويات بنفس الطريقة بالضبط وبيكون بيته موجود تاني يوم“.

وبعد تطوير وتعديل حاويات الشحن تصبح مثل أي منزل حديث حيث يتوفر فيها المرافق الأساسية كالمطابخ والحمامات وكشافات الإضاءة والجدران الداخلية المعزولة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below