مقدمة 1-الصراع في اليمن يتيح فرصة لتعميق العلاقات بين أمريكا ودول الخليج

Fri Apr 28, 2017 5:49am GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن محاربة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب)

من فيل ستيوارت ويارا بيومي

واشنطن 28 أبريل نيسان (رويترز) - حين استقبل وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس وزير الخارجية السعودي في وزارة الدفاع (البنتاجون) الشهر الماضي بادره بالمزاح عن تلك المرة "التي حاول الإيرانيون قتلك فيها".

كانت لإشارة ماتيس إلى محاولة أُحبطت في عام 2011 ونفتها إيران، دلالة تنبئ بالكثير عن مدى التوافق في وجهات النظر بين إدارة الرئيس دونالد ترامب ودول الخليج بشأن ما يرون أنه التهديد الإيراني وهو تحول يمهد الطريق على ما يبدو لمزيد من المشاركة الأمريكية في اليمن على وجه الخصوص.

وبعد أن سعت لفترة طويلة لأن تنأى بنفسها عن الحرب الأهلية في اليمن يبدو أن الولايات المتحدة بقيادة ترامب تتفق مع دول الخليج على نحو متزايد في النظر إلى الصراع باعتباره تدخلا إيرانيا وإن كانت واشنطن تعطي أولوية لمعركة موازية ضد تنظيم القاعدة.

وتجري مناقشات مفصلة داخل إدارة ترامب ستتيح المزيد من المساعدة لدول الخليج التي تقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران. يقول مسؤولون إن هذا يمكن أن يشمل توسعة نطاق معلومات المخابرات التي تقدمها واشنطن.

وفي السعودية قبل أيام قارن ماتيس دعم طهران للحوثيين بدعمها لحزب الله اللبناني الشيعي وهو موقف تتبناه السعودية ودول الخليج التي ترى صلات بين الجماعتين.

وقال ماتيس للصحفيين في الرياض "أينما تنظر إذا كانت هناك اضطرابات بالمنطقة تجد إيران."

وترفض إيران اتهامات السعودية بأنها تقدم دعما ماليا وعسكريا للحوثيين في الصراع باليمن.   يتبع