30 نيسان أبريل 2017 / 09:25 / بعد 5 أشهر

مقدمة 1-آسيان تتبني موقفا أكثر تساهلا بشأن نزاعات بحر الصين الجنوبي

(لإضافة تفاصيل)

من مانويل موجاتو

مانيلا 30 أبريل نيسان (رويترز) - أشار بيان لدول رابطة جنوب شرق آسيا(آسيان) إلى أن زعماء آسيان تبنوا موقفا أكثر تساهلا بشأن النزاعات في بحر الصين الجنوبي خلال اجتماع قمة انتهى أمس السبت متفادين الإشارة ضمنيا إلى انخراط الصين في بناء وتسليح جزر صناعية.

واستبعد بيان لرئيس آسيان، صدر بعد نحو 12 ساعة من ختام القمة، الإشارة إلى ”استصلاح الأراضي والعسكرة“ التي وردت في النص الصادر في اجتماع العام الماضي في لاوس ونسخة سابقة لم يتم نشرها اطلعت عليها رويترز أمس السبت.

وتأتي هذه النتيجة بعد ما وصفه دبلوماسيون في آسيان بجهود وزارة الخارجية الصينية ومسوؤلي السفارة في مانيلا للضغط على الفلبين التي ترأس آسيان لاستبعاد أنشطة بكين المثيرة للجدل في ذلك الممر المائي الاستراتيجي من الجدول الرسمي لاجتماعات آسيان.

ويشير أيضا إلى أن الدول الأربع الأعضاء في آسيان التي قال الدبلوماسيون إنها كانت تريد موقفا أكثر حزما قد وافقت على هذه اللهجة التصالحية في البيان.

والصين ليست عضوا في آسيان ولم تحضر اجتماع القمة ولكنها تشعر بحساسية بالغة إزاء محتوى بيانات آسيان.

ولم يتسن الوصول إلى السفارة الصينية في مانيلا كما لم ترد وزارة الخارجية الصينية على طلب للتعليق يوم السبت.

وأشار بيان آسيان أيضا إلى ”تحسن التعاون بين آسيان والصين“ وخلا من أي إشارات إلى ”التوترات“ أو ”تصاعد الأنشطة“ والتي وردت في مسودات سابقة وفي بيان العام الماضي. ونوه البيان إلى قلق بعض الزعماء إزاء ”التطورات الأخيرة“.

وقال دبلوماسي صيني إنه لم يعد سرا أن الصين تسعى للاتكاء على أعضاء آسيان لحماية مصالحها لكن ذلك ليس سبب التأخر غير المعتاد في إصدار البيان.

وقال المصدر ”دولة أو دولتان من الدول الأعضاء ضغطتا لإجراء بعض التعديلات في صياغة البيان، لكن لم يكن (للتعديلات) علاقة ببحر الصين الجنوبي“.

وردت بكين بغضب على إبداء أعضاء آسيان قلقهم بشأن استصلاح الصين السريع لجزر مرجانية في أرخبيل سبراتلي ونشر شبكات صواريخ عليها.

وقال دبلوماسي آخر في آسيان إن البيان جاء تعبيرا صادقا عن مناخ اجتماعات مانيلا.

وقال ”احترمنا وجهات نظر الفلبين وأبدينا تعاونا“. وأضاف أن البيان ”عكس بوضوح الكيفية التي جرى بها بحث المسألة“.

* لا جدوى من الضغط

يأتي هذا البيان الذي تبنى موقفا أخف في وقت يسعى فيه الرئيس الحالي لآسيان الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي لإنهاء أسباب الخلاف مع الصين التي تصر منذ أعوام على حقوقها في بحر الصين الجنوبي. وبعد ضغط من دوتيرتي وافقت الصين على السماح بعودة الفلبينيين للصيد في منطقة سكاربورو شول بعد منعهم طوال أربعة أعوام.

وقال الرئيس دوتيرتي يوم الخميس إنه لا جدوى من مناقشة أنشطة الصين البحرية لأن لا أحد يجرؤ على تهديد بكين.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below