30 نيسان أبريل 2017 / 21:01 / بعد 8 أشهر

سول تقول أمريكا تؤكد مجددا دفع تكاليف ثاد وترامب يتصل بحلفاء آسيويين

من جو-مين بارك وجيمس بيرسون

سول 30 أبريل نيسان (رويترز) - قالت كوريا الجنوبية إن الولايات المتحدة أكدت مجددا أنها ستتحمل تكاليف نشر منظومة ثاد المضادة للصواريخ بعد أيام من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن سول عليها دفع مليار دولار كلفة المنظومة التي تستهدف حمايتها من كوريا الشمالية.

وقال مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية إن إتش آر مكماستر مستشار الأمن القومي الأمريكي طمأن في مكالمة هاتفية نظيره الكوري الجنوبي كيم كوان-جين أن الولايات المتحدة تعطي الأولوية في منطقة آسيا والمحيط الهادي لتحالفها مع كوريا الجنوبية.

وجاءت المكالمة بعد تجربة صاروخية أخرى أجرتها كوريا الشمالية أمس السبت وصفتها واشنطن وسول بالفاشلة لكنها أثارت إدانة دولية واسعة.

وكان ترامب قال للصحفيين ردا على سؤال عن رسالته إلى كوريا الشمالية بعد أحدث تجربة صاروخية ”ستعلمون قريبا“ إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل عن ماهية الرد الأمريكي.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن ترامب يكثف من تواصله مع الحلفاء في آسيا لبحث تهديد كوريا الشمالية النووي والتأكد من أن الجميع ”متفقون“ إذا كانت هناك حاجة لاتخاذ إجراء.

وذكر رينس بريبوس كبير موظفي البيت الأبيض أن ترامب سيتحدث مع زعيمي سنغافورة وتايلاند اليوم بشأن التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية فيما يتعلق بالدمار النووي الشامل في آسيا.

وأضاف بريبوس لبرنامج (ذيس ويك) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) ”لا يوجد تهديد الآن يواجه هذا البلد ويواجه المنطقة أكبر مما يحدث في كوريا الشمالية“.

وقال ترامب في مقابلة مع رويترز يوم الخميس إنه يريد أن تمول كوريا الجنوبية نشر ثاد الأمر الذي أربك الكوريين الجنوبيين وأثار تساؤلات بشأن التزامه بالتحالف بين البلدين.

ورد مسؤولون كوريون جنوبيون بأن التكلفة تتحملها واشنطن بموجب الاتفاق الثنائي بين البلدين.

وقالت الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان ”أوضح مستشار الأمن القومي إتش آر مكماستر أن تصريحات الرئيس ترامب الأخيرة جاءت في إطار السياق العام بشكل يتماشى مع توقعات المواطنين الأمريكية إزاء اقتسام عبء تكاليف الدفاع مع حلفاء“ الولايات المتحدة.

ونقلت الأسبوع الماضي مكونات مهمة من نظام ثاد إلى موقع في جنوب البلاد مما أثار احتجاجات من الصين التي تقول إن الرادار القوي للنظام الذي يمكنه اختراق أراضيها سيقوض الأمن الإقليمي كما أثار احتجاجات من سكان محليين يشعرون بالقلق من أن يصبحوا هدفا لصواريخ كوريا الشمالية.

وتظاهر نحو 300 شخص اليوم الأحد في الوقت الذي حاولت فيه شاحنتان تابعتان للجيش الأمريكي دخول موقع نشر نظام ثاد.

وأظهرت تسجيلات فيديو صورها قرويون المحتجين وهم يغلقون الطريق بسيارة ويرددون هتافات مثل ”لا تكذبوا علينا! عودا إلى بلادكم!“

وقالت الشرطة إنها أرسلت نحو 800 شرطي للمكان وأصيب اثنان من السكان خلال الاشتباكات مع الشرطة.

وتقول كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن الهدف الوحيد من نظام ثاد هو حماية سول من صواريخ كوريا الشمالية.

وتريد الولايات المتحدة المزيد من المساعدة من الصين حليفة كوريا الشمالية الرئيسية لكبح جماح برامج بيونجيانج النووية والصاروخية. وأشاد ترامب في المقابلة مع رويترز بالرئيس الصيني جي جين بينغ ووصفه بأنه ”رجل صالح“. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below