إنفاق المستهلكين في أمريكا يستقر في مارس والتضخم يتراجع

Mon May 1, 2017 1:33pm GMT
 

واشنطن أول مايو أيار (رويترز) - استقر إنفاق المستهلكين الأمريكيين في شهر مارس آذار دون تغيير للشهر الثاني على التوالي وانخفض معدل التضخم الشهري الإجمالي للمرة الأولى خلال عام مما يؤكد ضعف الطلب المحلي في الربع الأول.

غير أن وزارة التجارة الأمريكية قالت اليوم الاثنين إنه بعد التعديل لأخذ التضخم في الحسبان زاد إنفاق المستهلكين، الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي، بنسبة 0.3 بالمئة منهيا شهرين متتاليين من الانخفاض.

وتوقع خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم زيادة إنفاق المستهلكين 0.2 بالمئة. ودخلت البيانات أيضا في تقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول الصادر يوم الجمعة الماضي والذي أظهر أن إنفاق المستهلكين زاد 0.3 بالمئة على أساس سنوي وهو أبطأ معدل منذ الربع الأخير من عام 2009.

ونما الاقتصاد 0.7 بالمئة في الربع الأول من العام وهو أسوأ أداء له في ثلاثة أعوام. وتوحي الزيادة المسجلة في مارس آذار بأن إنفاق المستهلكين الحقيقي سيتسارع في الربع الثاني.

ومن المرجح أن يجد الاستهلاك دعما في تسارع نمو الأجور. وأظهر تقرير يوم الجمعة أن الأجور الخاصة سجلت أكبر زيادة في عشر سنوات في الربع الأول من العام.

وانخفض مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي 0.2 بالمئة في مارس آذار وهو أول انخفاض منذ فبراير شباط 2016 وأكبر انخفاض منذ يناير كانون الثاني 2015. وفي الاثني عشر شهرا المنتهية في مارس آذار زاد المؤشر 1.8 بالمئة بعد ارتفاعه 2.1 بالمئة في فبراير شباط.

وباستبعاد أسعار الأغذية والطاقة انخفض ما يطلق عليه المؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي 0.1 بالمئة وهو أول وأكبر انخفاض منذ سبتمبر أيلول 2001 بعد ارتفاعه 0.2 بالمئة في فبراير شباط. وفي الاثني عشر شهرا المنتهية في مارس آذار زاد المؤشر 1.6 بالمئة بعد ارتفاعه 1.8 بالمئة في فبراير شباط.

والمؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي هو مقياس التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الذي يستهدف معدل تضخم يبلغ اثنين بالمئة. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)