1 أيار مايو 2017 / 22:12 / منذ 5 أشهر

مقدمة 1-هدف ساحر يعزز فرص ليفربول في المربع الذهبي

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

أول مايو أيار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سجل ايمري تشان هدفا بالغ الروعة ليمنح ليفربول فوزا مهما 1-صفر خارج ملعبه على واتفورد اليوم الاثنين عزز آماله في انهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

ودبت الحياة في المباراة متوسطة المستوى في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول حين ذهبت تسديدة تشان الخلفية غير العادية عقب تمريرة لوكاس إلى الزاوية العليا للمرمى.

وكان الهدف، الذي وصفه القائد السابق جيمي كاراجر بأنه ”أحد أفضل الأهداف في تاريخ ليفربول“، النقطة المضيئة الوحيدة في الشوط الأول الممل الذي لم يشهد إلا تسديدة البديل آدم لالانا التي اصطدمت بالعارضة.

وضغط واتفورد الذي بدا بلا حافز من أجل ادراك التعادل في الشوط الثاني واقترب من التسجيل عندما سدد سيباستيان برودل بقدمه اليسرى في العارضة في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وشدد الفوز من قبضة ليفربول على المركز الثالث برصيد 69 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن مانشستر سيتي صاحب المركز الرابع وأربع عن مانشستر يونايتد الخامس.

لكن ناديي مانشستر لعبا مباراة أقل من ليفربول في سباق التأهل لدوري أبطال اوروبا.

وأبلغ تشان سكاي سبورتس ”لم أسجل هدفا كهذا على الاطلاق.. ربما عندما كنت أصغر سنا. هذا أفضل هدف أسجله على الاطلاق“.

وأضاف “رأيت المساحة وركضت وفكرت في البداية في لعب الكرة بالرأس.. بعدها لم أفكر كثيرا.

”مصيرنا في أيدينا الآن. إذا فزنا باخر ثلاث مباريات نضمن مكانا بدوري الأبطال. نتمتع بالثقة. إذا قدمنا أداءنا المعهود فبامكاننا اتمام المهمة“.

وهدف لاعب منتخب المانيا هو بلا شك أحد أفضل الأهداف في الدوري الممتاز هذا الموسم لكن الشعور بأهميته زاد لأنه جاء بعد أداء متواضع من فريق المدرب يورجن كلوب.

* لحظة الهام

وعندما فقد ليفربول صانع اللعب فيليب كوتينيو بسبب إصابة في الساق إثر احتكاك في الدقيقة الرابعة كان الفريق يفتقد التماسك والقوة الهجومية.

وبعد ذلك، وبصورة مفاجئة، أحيا لالانا بديل اللاعب البرازيلي المباراة قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول.

واستغل لالانا لاعب منتخب انجلترا كرة مرتدة من الحارس هوريليو جوميز ليطلق تسديدة من 20 مترا اصطدمت بالعارضة.

لكن تسديدة لالانا لم تكن سوى مُقبلات. ففي الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الأول أرسل لوكاس، الذي كان ظهوره الوحيد قبل هذه اللقطة عندما حصل على إنذار لادعاء السقوط، الكرة إلى منطقة الجزاء حيث أعد تشان نفسه للحظة من الروعة.

وبدون أي حظ لوى تشان جسده في الهواء ليسدد الكرة بقدمه اليمنى في شباك جوميز المذهول وتنطلق احتفالات صاخبة على مقاعد بدلاء ليفربول.

وقال كلوب ”كانت تسديدته الخلفية استثنائية حقا.. رائعة للغاية“.

وبدا الهدف مقنعا لليفربول الذي اعتاد على التفريط في فرص الفوز أمام منافسين أقل شأنا في الدوري هذا الموسم بينما يتألق ضد منافسيه في المراكز الستة الأولى في الترتيب.

ورغم أن لالانا اقترب من التسجيل وكاد البديل دانييل ستوريدج أن يهز الشباك في الثواني الأخيرة لولا تألق جوميز فإن اخفاق ليفربول في حسم المباراة كاد أن يكلفه غاليا.

وفي اخر الدقائق الأربع التي احتسبها الحكم وقتا بدل ضائع أخفق ليفربول في ابعاد الكرة عن منطقة الجزاء ليطلق برودل تسديدة اصطدمت بالعارضة في اخر هجمة لواتفورد. (اعداد طه محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد ماهر)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below