اليونيسيف:سوء التغذية الحاد ينتشر وسط أطفال الصومال

Tue May 2, 2017 2:44pm GMT
 

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 2 مايو أيار (رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الثلاثاء إن نحو 1.4 مليون طفل في الصومال الذي يعاني من الجفاف من المتوقع أن يتعرضوا لسوء تغذية حاد هذا العام بنسبة تزيد 50 بالمئة عن المتوقع في يناير كانون الثاني.

وقالت ماريكسي ميركادو المتحدثة باسم اليونيسيف إن الرقم الجديد يتضمن أكثر من 275 ألف طفل يحتمل أن يواجهوا شكلا حادا من أشكال سوء التغذية الذي يهدد الحياة مما يزيد خطر وفاتهم بالكوليرا أو الحصبة بتسعة أمثال.

وأضافت في إفادة صحفية بعد عودتها من مدينة بيدوة بوسط الصومال "المزيج قاتل للأطفال... يمكن أن ينتشر كالنار في معسكرات النازحين المكتظة".

وقالت "الطفل المصاب بسوء تغذية حاد وجفاف يمكن أن يموت خلال ساعات إن لم يحصل على العلاج ضد الإسهال أو الكوليرا."

وأضافت أن المنظمة سجلت 28400 حالة كوليرا أو جفاف مائي حاد بينهم 548 حالة وفاة وهو تقريبا ضعف العدد المسجل العام الماضي.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقدر بنحو 2.9 مليون شخص في الصومال عرضة خطر المجاعة بخلاف 17 مليونا في شمال شرق نيجيريا وجنوب السودان واليمن. وأعلن بالفعل عن اندلاع مجاعة في جيوب من جنوب السودان.

وقالت ميركادو إن المنظمة عالجت 56 ألف طفل صومالي من أشرس أشكال سوء التغذية منذ بداية العام بزيادة 88 بالمئة عن العام الماضي. وأضافت أن معدل الوفيات بينهم كان واحدا بالمئة.

ولا يوجد لدى اليونيسيف العدد الشامل للأطفال الذين لاقوا حتفهم حتى الآن نتيجة الجوع والمرض في الصومال لكن ميركادو أشارت إلى أن نحو 258 ألفا بينهم 133 ألف طفل لاقوا حتفهم في مجاعة 2011 خلال فترة 18 شهرا.   يتبع