3 أيار مايو 2017 / 02:29 / منذ 7 أشهر

ولاية برازيلية تنفي قطع يد أي شخص في اشتباكات بين مزارعين وقبيلة

برازيليا 3 مايو أيار (رويترز) - قالت السلطات البرازيلية إن سبعة أشخاص فقط أصيبوا في اشتباكات دامية اندلعت الأحد الماضي بين مزارعين وقبيلة من السكان الأصليين بسبب نزاع على ملكية أراض ونفت تعرض أي شخص لقطع يديه كما ذكرت جماعة حقوقية في وقت سابق. كانت التقارير السابقة أفادت بأن أكثر من 12 شخصا أصيبوا في الاشتباكات.

وقالت حكومة ولاية مارانهاو التي شهدت أعمال العنف إن سبعة أشخاص نقلوا إلى المستشفى وأن ثلاثة فقط ما زالوا يتلقون العلاج بينهم رجل خضع لجراحة بسبب تعرضه لكسر في العظام في ذراعيه.

وجاء في بيان الحكومة ”لم تقطع يد أحد“ مضيفا أن الشرطة تدخلت بمجرد الإبلاغ عن الواقعة التي يجرى تحقيقا بشأنها.

وقال مجلس المبشرين الأصليين يوم الاثنين إن أفرادا من قبيل جميلة كانوا يغادرون أرضا استعادوها في الآونة الأخيرة من رعاة المواشي حين هاجمهم عشرات من الرجال المسلحين بالبنادق والسكاكين والهراوات.

ولم ترد أنباء عن وقوع وفيات.

وأصبحت المواجهات العنيفة بين المزارعين وقبائل السكان الأصليين الذين يطالبون بأراض الأسلاف أكثر حدة في السنوات الأخيرة.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أشرف راضي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below