زعيما روسيا وتركيا يؤكدان التزامهما بالعمل لإنهاء الصراع في سوريا

Wed May 3, 2017 5:43pm GMT
 

سوتشي (روسيا) 3 مايو أيار (رويترز) - أكد زعيما روسيا وتركيا مجددا اليوم الأربعاء التزامهما بالعمل معا لإنهاء الصراع في سوريا عل الرغم من هجوم بالغاز على مدينة سورية وضع تحالفهما الهش في اختبار.

وتوصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب إردوغان، اللذان يواجهان انتقادات متزايدة من حكومات غربية بسبب سجليهما في مجال حقوق الإنسان، إلى تفاهم بشأن سوريا على الرغم من مساندتهما لطرفين متصارعين في الحرب الأهلية هناك.

واجتمع الرئيسان اليوم الأربعاء في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود وهو أول اجتماع بينهما منذ الهجوم الكيماوي في الرابع من أبريل نيسان على مدينة خان شيخون السورية الذي أسفر عن سقوط عشرات من القتلى.

وألقى إردوغان باللوم في الهجوم في بادئ الأمر على الحكومة السورية الحليفة لروسيا بينما قال بوتين إن الهجوم ملفق لتشويه صورة الرئيس بشار الأسد.

وعقب المحادثات أدلى بوتين وإردوغان بتصريحات للصحفيين وقالا إنهما ما زالا يركزان على العمل معا لإنهاء الصراع في سوريا الذي حول البلاد إلى مرتع لجماعات إسلامية متشددة تستخدم العنف.

وقال إردوغان في مؤتمر صحفي مشترك "نقف مع أصدقائنا الروس في الحرب ضد الإرهاب."

وقال الزعيمان إنهما سيواصلان دعمهما لمحادثات السلام المتقطعة التي تستضيفها آستانة عاصمة قازاخستان والتي ترعاها موسكو وأنقرة وطهران.

وفي أحدث جولة من المحادثات هناك قال ممثلو المعارضة السورية المسلحة إنهم يعلقون مشاركتهم.

  يتبع