مقدمة 1-ترامب يتعهد بالسعي من أجل السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

Wed May 3, 2017 7:48pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من جيف ميسون ومات سبيتالنيك

واشنطن 3 مايو أيار (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء بالسعي من أجل السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد أن استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في البيت الأبيض لكنه لم يطرح أي أفكار بشأن كيفية تجاوز المأزق بين الجانبين وإحياء المفاوضات المتعثرة منذ وقت طويل.

وفي أول اجتماع مباشر بينهما دعا ترامب القادة الفلسطينيين "للحديث بصوت موحد ضد التحريض" على العنف ضد الإسرائيليين لكنه لم يصل إلى حد إعادة إلزام إدارته بحل الدولتين للصراع الممتد منذ عشرات السنين والذي ظل لفترة طويلة حجر الزاوية للسياسة الأمريكية.

وقال ترامب لعباس في مؤتمر صحفي مشترك بالبيت الأبيض "سننجز هذا" مشيرا إلى أنه مستعد للعمل كوسيط أو موجه أو حكم بين الجانبين.

وسارع عباس إلى التأكيد مجددا على هدف قيام دولة فلسطينية كعامل حيوي لإحياء أي عملية سلام مكررا القول بأنها يجب أن تكون عاصمتها القدس وأن تقام على أساس حدود عام 1967. وترفض إسرائيل عودة كاملة إلى حدود 1967 بدعوى أن هذا سيهدد أمنها.

وتأتي محادثات عباس في البيت الأبيض بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في منتصف فبراير شباط والذي تحرك بسرعة لإعادة ضبط العلاقات بعد التوترات التي شابتها في عهد سلف ترامب الرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

وأثار ترامب انتقادات دولية حين بدا أنه يتراجع عن دعم حل الدولتين قائلا إنه سيترك للأطراف المعنية اتخاذ القرار. وهدف إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل هو موقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة والمجتمع الدولي.

وقال ترامب اليوم الأربعاء "سمعت دوما أن أصعب اتفاق يمكن إبرامه ربما بين الإسرائيليين والفلسطينيين... لنرى إن كان بإمكاننا أن نثبت خطأ ذلك".   يتبع