تحليل-معارضان بارزان بصدد دعم انتخاب رئيس إيران مجددا رغم استياء ناخبين

Fri May 5, 2017 2:59am GMT
 

من باريسا حافظي

أنقرة 4 مايو أيار (رويترز) - قالت مصادر إن سياسيين معارضين مواليين للإصلاح في إيران يعتزمان إعلان تأييدهما هذا الشهر لانتخاب الرئيس حسن روحاني لفترة أخرى في سبيل حشد التأييد له وسط استياء بعض الناخبين من بطء وتيرة التغيير.

وحقق روحاني فوزا كاسحا في الانتخابات عام 2013 بناء على وعود بتخفيف عزلة إيران الدولية وتحقيق انفتاح في المجتمع. ورشح روحاني نفسه لولاية ثانية أمام خمسة مرشحين آخرين أغلبهم من المحافظين البارزين في انتخابات تجرى في 19 مايو أيار على أن تجرى جولة إعادة بعد ذلك بأسبوع إذا لم يحصل أحد المرشحين على أكثر من 50 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى.

ورسخ روحاني خلال فترته الأولى إرثه السياسي بإبرام اتفاق تاريخي مع قوى عالمية للحد من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المالية الدولية.

لكن حتى مؤيديه أقروا بأنه حقق تقدما ضئيلا فحسب على صعيد أجندته الداخلية بعد أن قال إن الإيرانيين يجب أن يتمتعوا بذات الحقوق التي يتمتع بها شعوب حول العالم.

ويقول بعض المنتقدين الإصلاحيين إن روحاني أهمل قضية كبح سلطات قوات الأمن والحد من القيود على ملبس وسلوك وحديث واجتماعات الإيرانيين.

وعلى الرغم من ذلك قال متحدث إن زعيمي حركة الإصلاح في البلاد وهما رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي ورئيس البرلمان السابق مهدي كروبي سيحثان الناخبين على دعم الرئيس.

وقال أردشير أمير أرجمند وهو متحدث باسم الزعيمين الخاضعين للإقامة الجبرية في المنزل ويقيم في باريس "الزعيمان كما في الانتخابات السابقة سيدعمان المرشح الذي يدعمه الفصيل الموالي للإصلاح".

وقال مصدر آخر مقرب من زعيمي المعارضة "سيعلن موسوي وكروبي دعمهما لروحاني قبل أيام قليلة من التصويت الذي يجرى في 19 مايو".   يتبع