6 أيار مايو 2017 / 10:29 / بعد 4 أشهر

تلفزيون-مقتل محتج فنزويلي في ولاية زوليا

الموضوع 5243

المدة 1.30 دقيقة

ولاية زوليا في فنزويلا

تصوير 3 و5 مايو أيار 2017

الصوت طبيعي مع لغة إسبانية وجزء صامت

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بكى أفراد عائلة ميجيل جوزيف ميدينا روميرو خارج مشرحة أمس الجمعة (5 مايو أيار) بعد مقتل الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاما خلال اشتباكات وقعت فى ولاية زوليا. وهذا الشاب هو واحد من أحدث الضحايا الذين سقطوا في الاضطرابات المستمرة منذ شهر احتجاجا على الحكومة. وقتل في هذه الاضطرابات 37 شخصا على الأقل.

وأصيب ميدينا برصاصة فى البطن خلال مظاهرة مناهضة للحكومة يوم 3 مايو أيار فى حي بومونا فى ماراكايبو بولاية زوليا شمال غرب البلاد.

وتوفي في ساعة مبكرة من صباح أمس الجمعة (5 مايو أيار) في وحدة العناية المركزة بمستشفى الجنرال ديل سور في ماراكايبو.

وقال أفراد العائلة إنه تعرض لإطلاق النار من قبل الشرطة وطلبوا من الحكومة المساعدة في العثور على قاتله.

وقالت وزارة الخارجية بالمكسيك أمس إن ثماني دول بأمريكا اللاتينية أدانت ”الاستخدام المفرط للقوة“ من قبل سلطات فنزويلا ضد المحتجين المدنيين.

وشجبت الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا وكوستاريكا وجواتيمالا وهندوراس والمكسيك وباراجواي أيضا تصاعد العنف في فنزويلا وحثت حكومتها على احترام حقوق الإنسان لمواطنيها.

كانت قوات الأمن في فنزويلا اشتبكت يوم الأربعاء مع محتجين أشعلوا حرائق ورشقوها بالحجارة تعبيرا عن الغضب من مرسوم صادر عن الرئيس نيكولاس مادورو بتأسيس جمعية تأسيسية بديلة تملك سلطة إعادة صياغة الدستور.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below