عائلات تخرج من الموصل مع تقدم القوات العراقية في آخر معاقل المتشددين

Wed May 10, 2017 3:03pm GMT
 

من إيزابيل كولز

مخيم حمام العليل (العراق) 10 مايو أيار (رويترز) - يفر آلاف الأشخاص من الموصل كل يوم منذ أن بدأت القوات العراقية تقدمها في آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة الأسبوع الماضي مع نفاد الغذاء والماء وزيادة أعداد القتلى المدنيين جراء القتال.

وقالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء نقلا عن بيانات حكومية إن أكثر من 22 ألف شخص فروا من الموصل منذ أن فتحت قوات تدعمها الولايات المتحدة جبهة جديدة في شمال غربي المدينة يوم الرابع من مايو أيار في محاولة لإخراج التنظيم المتشدد بشكل نهائي من هناك.

وفي اليومين الماضيين فقط مر أكثر من 11 ألف شخص عبر موقع فحص أمني في مخيم حمام العليل جنوبي الموصل.

وقالت أم عبد الرحمن (40 عاما) التي فرت من حي المشرفة ليل أمس الثلاثاء إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يطلقون النار على الذين يحاولون الفرار، رغم أنه تم السماح لبعض الرجال بالخروج في مقابل اصطحاب عائلات متشددين معهم.

وكانت ملابس أحد الرجال الذين ينتظرون الفحص الأمني في حمام العليل ملطخة بالدماء نتيجة حمله امرأة أصابها قناص من تنظيم الدولة الإسلامية.

وانضم الفارون إلى أكثر من 600 ألف شخص خرجوا من الموصل على مدى سبعة أشهر منذ أن بدأت القوات العراقية هجومها على المدينة. وخرج نحو 400 ألف منهم من الشطر الغربي من المدينة التي يقسمها نهر دجلة.

والمتشددون محاصرون الآن في الطرف الشمالي الغربي الذي يضم المدينة القديمة وجامع النوري الذي كانت راية التنظيم السوداء ترفرف عليه منذ يونيو حزيران عام 2014.

وقال أم عبد الرحمن إن نحو عشر عائلات، بعضها أجبر على الخروج من مناطق أخرى من الموصل مع تقدم القوات العراقية، أفرادها مكدسون الآن في جميع منازل الشمال الغربي.   يتبع