الكتاب المقدس وزنزانة.. حياة جديدة لحاكم جاكرتا

Thu May 11, 2017 12:10pm GMT
 

من إيد ديفيس

جاكرتا 11 مايو أيار (رويترز) - يُحتجز حاكم جاكرتا، الذي كان ذات يوم يتمتع بشعبية ضخمة، في حجرة بسيطة في مركز احتجاز شديد التأمين لا يرفه عنه فيها سوى قراءة الكتاب المقدس وزيارات مسموح بها مرتين في الأسبوع.. حياة قاتمة يتعين عليه التأقلم عليها بعد إدانته بازدراء الدين الإسلامي في إندونيسيا التي تقطنها أغلبية مسلمة.

ونقلت السلطات باسوكي تجاهاجا بورناما على عجل إلى المنشأة شديدة التأمين التابعة للشرطة الواقعة في إحدى ضواحي جاكرتا في وقت مبكر أمس الأربعاء بعد أن أحاط أنصاره بسجن في جاكرتا نُقل إليه في بادئ الأمر.

وقالت شقيقته إن أسرته تخشى أن تكون حياته معرضة لخطر يمثله الإسلاميون الغاضبون.

وقالت فيفي ليتي إندرا شقيقته ورئيسة فريق الدفاع عنه لرويترز إن "المتدينين في المساجد أهدروا دمه" وأضافت "كان ذلك إجراء ضروريا لحمايته.. يريحنا وجوده هناك".

وجاء الحكم على حاكم جاكرتا وهو مسيحي من العرق الصيني، يوم الثلاثاء بالسجن عامين أقسى بكثير من حكم مع وقف التنفيذ طالب به الادعاء مما أثار تحذيرات من أن الاعتبارات الدينية أصبحت تؤثر على السياسة والقضاء في الدولة العلمانية.

وتعد الإدانة بتهمة التجديف انتكاسة مروعة لحليف مقرب من الرئيس جوكو ويدودو. ويحظى بورناما الذي يعرف باسم التدليل الصيني "أهوك" بتقدير كبير بسبب مساعيه الصارمة لتحديث العاصمة التي تسودها الفوضى.

لكن الأمور تغيرت في سبتمبر أيلول الماضي عندما سعى لخوض الانتخابات للحصول على فترة ولاية أخرى. وقال إن خصومه السياسيين يضللون الناس باستخدام آية من القرآن تفيد بأن على المسلمين ألا يولوا عليهم غير المسلمين.

وإندونيسيا أكبر دولة تقطنها أغلبية مسلمة في العالم.   يتبع