12 أيار مايو 2017 / 11:24 / منذ 4 أشهر

مقدمة 2-قوات سوريا الديمقراطية تنتظر أسلحة للهجوم على الرقة

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

من رودي سعيد

الطبقة (سوريا) 12 مايو أيار (رويترز) - قال قائد في ائتلاف قوات سوريا الديمقراطية إن من المتوقع أن تقتحم قواته مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في ”بداية الصيف“ بالاستعانة بأسلحة تنتظر وصولها من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأضاف عبد القادر هفيدلي القيادي في قوات سوريا الديمقراطية إن قواته تنتظر إمدادات تشمل عربات مدرعة مع استعدادها لإطلاق واحدة من أكبر المعارك حسما في الحرب ضد المتشددين في العراق وسوريا.

وبينما أمد التحالف بالفعل المقاتلين العرب في قوات سوريا الديمقراطية بالأسلحة وافق البيت الأبيض هذا الأسبوع للمرة الأولى على تسليح وحدات حماية الشعب الكردية وهي العنصر الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية في خطوة أثارت غضب تركيا.

وتعتبر أنقرة الوحدات امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن حربا في جنوب شرق البلاد منذ ثلاثة عقود سعيا إلى حكم ذاتي للأكراد.

ورفض هفيدلي تحديد موعد انطلاق الحملة على الرقة وقال ”سوف تكون في الفترة المقبلة القصيرة. لا أستطيع التحديد بالضبط على ما أعتقد ببداية الصيف سوف يتم اقتحام المدينة“.

وتابع قائلا ”في بداية الدخول إلى المدينة طبعا، سوف يتم مثل ما وعدونا بالدعم من الأسلحة النوعية أو المدرعات أو غير ذلك“.

وقال إن الأسلحة التي وافق البيت الأبيض على تقديمها لوحدات حماية الشعب لم تصل بعد و”على ما أعتقد سوف يتم وصول هذه الأسلحة وهذا الدعم في الفترة القريبة“.

وتشن قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم فصائل بينها جماعات عربية ووحدات حماية الشعب الكردية، حملة لعزل الرقة والسيطرة عليها منذ نوفمبر تشرين الثاني بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وكان متحدث باسم التحالف قال يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة قد تبدأ في توزيع بعض الأسلحة والمعدات على وحدات حماية الشعب في سوريا ”سريعا جدا“ موضحا أن الإجراء سيتم بشكل تدريجي وسيخضع لمراقبة وثيقة.

كان هفيدلي يتحدث في مؤتمر صحفي من مدينة الطبقة التي استعادتها قوات سوريا الديمقراطية في الآونة الأخيرة من الدولة الإسلامية بعد قتال دام أسابيع.

وقالت قوات سوريا في بيان اليوم ”سيتم تسليم إدارة مدينة الطبقة إلى مجلس مدني لإدارة الأمور...‭ ‬بعد تأمين المدينة بشكل كامل وتطهيرها من الألغام ومخلفات العمليات“.

وأضاف البيان قائلا ”كما نعلن بأن مؤسسة سد الفرات هي مؤسسة وطنية سورية ستخدم جميع المناطق السورية دون استثناء“.

واستولت قوات سوريا الديمقراطية على قاعدة جوية كبيرة قرب الطبقة على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من الرقة في أحدث مرحلة من العملية ضد الدولة الإسلامية. وكانت تحصينات من الأكياس الرملية التي تركها مقاتلو الدولة الإسلامية مرصوصة على جانب طريق في الطبقة.

وقال روبن الكسندريان المسؤول في مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة إن نحو 25 ألف شخص نزحوا من الطبقة أثناء القتال في الأسابيع القليلة الماضية ويقيمون في مواقع غير مجهزة جنوبي المدينة. وأضاف أن السكان النازحين شرعوا في العودة بعد السيطرة على المدينة.

وقال ”الآن ومع تقدم قوات سوريا الديمقراطية تجاه الطبقة نشهد نزوحا ضخما لمسافة قصيرة وأيضا نزوحا باتجاه تل السمن شمالي الرقة“.

ودعت قوات سوريا الديمقراطية سكان المنطقة إلى ”تنظيم أنفسهم حتى يتسنى لهم حماية المدينة والمنطقة بأنفسهم“.

وقال هفيدلي إن المدنيين الموجودين في المدينة أو أولئك الذين تشتتوا في ظروف الحرب سيعودون إلى ديارهم.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below