12 أيار مايو 2017 / 16:40 / منذ 4 أشهر

مقدمة 2-تمرد جنود في ساحل العاج بسبب خلاف على دفع علاوات

(لإضافة تعليقات لوزير الدفاع وأحد قادة العصيان وتفاصيل)

من أنجي أبوا وجوي بافير

أبيدجان 12 مايو أيار (رويترز) - ترك جنود ساخطون ثكناتهم وأغلقوا الشوارع في عدة مدن وبلدات في أنحاء ساحل العاج اليوم الجمعة بما شمل العاصمة التجارية للبلاد وأطلقوا النار في الهواء فيما يكتسب احتجاجهم بشأن خلاف على دفع علاوات زخما.

وبدأ احتجاج الجنود خلال الليل في بواكيه ثاني أكبر مدن البلاد قبل أن ينتشر بسرعة لمناطق أخرى. ونصب الجنود، وأغلبهم متمردون سابقون ساعدوا الرئيس الحسن واتارا على الوصول للحكم، حواجز حول مقر الجيش الوطني ووزارة الدفاع وأغلقوا جزءا من وسط مدينة أبيدجان.

وقال مصدر في وزارة الدفاع إن مجلس الأمن الوطني عقد اجتماعا طارئا لمناقشة الأزمة.

ويحتج الجنود على تأخر دفع علاوات وعدت بها الحكومة بعد عصيان في عموم البلاد في يناير كانون الثاني لكنها واجهت صعوبات في دفعه بعد انخفاض أسعار الكاكاو المنتج الأساسي للتصدير في البلاد بما أضر بعائدات ساحل العاج.

ويوم الخميس قال متحدث باسم 8400 جندي شاركوا في عصيان يناير كانون الثاني إنهم سيتنازلون عن مطالبات بمزيد من النقود بعد لقاء بالسلطات في أبيدجان.

ورفض بعض الجنود القرار.

وقال أحد قادة عصيان يناير ممن بقوا في بواكيه ”وزير (الدفاع) لا يرغب في التفاوض. فهمنا (ذلك) وننتظره حتى يأتي ويبعدنا. نحن مستعدون. ولا نريد التفاوض بعد ذلك أيضا“.

وقال سكان ومصادر عسكرية إن جنودا في مدن أوديانيه ومان وكورهوجو خرجوا للشوارع احتجاجا في تكرار للانتشار السريع الذي حدث في عصيان يناير كانون الثاني.

وفي أبيدجان فر موظفون بالشوارع في الحي الإداري من المدينة فيما سمع دوي إطلاق نار.

ورأى شاهد من رويترز ثلاث شاحنات تقل جنودا من الحرس الجمهوري أطلقوا طلقات تحذيرية أجبرت المتمردين على التقهقر إلى داخل مقر الجيش وأعقب ذلك مواجهة في قلب المدينة.

وقبل حلول الليل دخل وفد يضم رئيس أركان الجيش الجنرال سيكو توري وقادة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وقوات الحرس الوطني المخيم قبل أن يغادروه بعد نحو 20 دقيقة.

وقال دبلوماسي يقيم في أبيدجان ”إنهم يستعرضون قوتهم هذه المرة... إنهم بالتأكيد أكثر قوة (من يناير)“ مشيرا لرد الحكومة على الاضطرابات.

وعقد الرئيس وتارا ووزيرا الدفاع والداخلية وقادة أمنيون اجتماعا طارئا لمناقشة العصيان.

وقال وزير الدفاع ألان ريتشارد دونواهي لرويترز ”من بين المجموعة التي تضم 8400.. فهم البعض الرسالة ولم يفهمها آخرون. نحن لا نتفاوض“.

وأضاف ”على من لا يقبلون هذا القرار أن يتركوا الجيش.“

ونهضت ساحل العاج من صراع استمر بين عامي 2002 وحتى عام 2011 حتى أصبحت واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في العالم. لكن لا يزال يعاني البلد من انقسامات عميقة خاصة في الجيش الذي تشكل من متمردين سابقين ومقاتلين موالين للحكومة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below