14 أيار مايو 2017 / 18:04 / بعد 7 أشهر

مقدمة 1-بيونجيانج تطلق صاروخا يستقر في البحر قرب روسيا

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من جو-مين باك وإدريس علي

سول/واشنطن 14 مايو أيار (رويترز) - أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا اليوم الأحد في تحد لدعوات لوقف برامج تسلحها واستقر الصاروخ في البحر قرب روسيا وذلك بعد أيام من تنصيب رئيس جديد في الشطر الجنوبي تعهد بالحوار مع الشمال.

وقالت قيادة الجيش الأمريكي في المحيط الهادي إنها تقيم نوع الصاروخ لكن المسافة التي قطعها ”لا تتوافق مع صاروخ باليستي عابر للقارات“. وقال مسؤول أمريكي إن تقييم الولايات المتحدة للتهديد لم يتغير من منظور الأمن القومي.

وذكرت وزيرة الدفاع اليابانية تومومي إينادا أن الصاروخ ربما يكون من نوع جديد. وذكرت اليابان أن الصاروخ حلق لأكثر من 30 دقيقة قبل أن يسقط في البحر بين الساحل الشرقي لكوريا الشمالية واليابان. وعادة ما تطلق بيونجيانج صواريخها في هذا الاتجاه.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن الصاروخ هبط على بعد 97 كيلومترا جنوبي منطقة فلاديفوستوك الروسية.

وقال دبلوماسيون اليوم الأحد إن من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء لبحث التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية.

وفرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أول عقوبات على بيونجيانج عام 2006 وعزز الإجراءات العقابية ردا على قيام كوريا الشمالية بخمس تجارب نووية وعمليتي إطلاق لصاروخين طويلي المدى.

وقالت سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي اليوم الأحد إن أحدث تجربة صاروخية أجرتها بيونجيانج هي رسالة إلى كوريا الجنوبية بعد انتخاب الرئيس مون جيه-إن الذي تسلم مهام منصبه يوم الأربعاء.

وقالت هيلي لبرنامج (ذيس ويك) على محطة (إيه.بي.سي) ”يجب أن تعرف أولا ما يدور في رأس كيم جونج أون وهو أنه في حالة ارتياب وقلق بصورة لا تصدق من كل وأي شيء حوله“.

وأضافت أن الولايات المتحدة ستستمر في ”تضييق الخناق“ على كوريا الشمالية في إشارة إلى ضغوط دولية وعقوبات جديدة محتملة.

وأضافت أن إطلاق الصاروخ ”يقترب كثيرا من الديار“ بالنسبة لروسيا مشيرة إلى أن تصرفات كيم جونج أون لن تضمن له عقد اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال إنه ”سيتشرف“ بلقائه في وفقا للظروف الصحيحة.

وفي وقت سابق ذكر البيت الأبيض روسيا في بيان عن الإطلاق. وقال البيان عن ترامب ”لا يمكن أن يتخيل أن روسيا مسرورة“ بالتجربة الصاروخية مع سقوط الصاروخ في منطقة قريبة لروسيا أكثر من اليابان.

وأضاف البيت الأبيض ”مع سقوط الصاروخ في منطقة قريبة جدا من الأراضي الروسية، في حقيقة الأمر أقرب لروسيا من اليابان، لا يمكن للرئيس أن يتخيل أن روسيا مسرورة“.

وقال البيت الأبيض إن عملية الإطلاق تلك بمثابة نداء لكل الدول من أجل تطبيق عقوبات أشد على كوريا الشمالية.

وقال مسؤولون في كوريا الجنوبية واليابان إن الصاروخ حلق لمسافة 700 كيلومتر ووصل إلى ارتفاع أكثر من ألفي كيلومتر وهو ما يتجاوز قدرات صاروخ متوسط المدى اختبرته بيونجيانج بنجاح في فبراير شباط من منطقة كوسونج أيضا التي تقع شمال غربي العاصمة.

والصواريخ الباليستية العابرة للقارات لها مدى يتجاوز ستة آلاف كيلومتر.

ويعتقد على نطاق واسع أن بيونجيانج تطور صاروخا عابرا للقارات يحمل رأسا نوويا ويمكنه الوصول إلى الولايات المتحدة. وتعهد ترامب بألا يحدث ذلك.

وقال خبراء إن اختبار اليوم يظهر مدى أطول بكثير من الصواريخ التي اختبرتها كوريا الشمالية في الماضي وهو ما يعني أنها على الأرجح طورت برنامجها الصاروخي منذ اختبار فبراير شباط.

وقال جوناثان ماكدويل من مركز هارفارد سميثسونيانن للفيزياء الفلكية ”إذا كان هذا التقرير... صحيحا فهذه التجربة إذن تكشف بالفعل عن صاروخ جديد طويل المدى“ مشيرا إلى تقديرات بأن الصاروخ وصل إلى ارتفاع يزيد عن 2000 كيلومتر. وتابع ماكدويل ”هذا يثير القلق بكل تأكيد“.

ومتحدثا في بكين قال ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي للصحفيين إن فلاديمير بوتين ونظيره الصيني شي جين بينغ ناقشا الموقف في شبه الجزيرة الكورية بما شمل أحدث إطلاق للصواريخ وعبرا عن ”قلقهما المشترك“ حيال التوترات المتصاعدة.

والتجربة التي أجريت الساعة 2027 أمس السبت بتوقيت جرينتش تأتي بعد أسبوعين من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا سقط بعد دقائق من إطلاقه في رابع تجربة فاشلة على التوالي منذ مارس آذار.

*”انتهاك سافر“

عقد رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن الذي تولى منصبه يوم الأربعاء أول اجتماع يرأسه لمجلس الأمن الوطني بعد أنباء إطلاق الصاروخ وقال مكتبه إن الرئيس وصف التجربة بأنها ”انتهاك سافر“ لقرارات مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

وذكر يون يونج-تشان السكرتير الصحفي للبيت الأزرق في إفادة صحفية إن ”الرئيس قال إنه على الرغم من أن كوريا الجنوبية مازالت مستعدة لاحتمال إجراء حوار مع كوريا الشمالية فإن ذلك لن يكون ممكنا إلا عندما تُظهر كوريا الشمالية تغييرا في موقفها“.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان ”الصين تعارض أنشطة الإطلاق التي تقوم بها كوريا الشمالية والتي تتعارض مع قرارات مجلس الأمن“.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن عمليات إطلاق الصواريخ ”تهديد سافر لبلادنا وانتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن“. (إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below