15 أيار مايو 2017 / 17:00 / بعد 6 أشهر

مقدمة 1-رئيس بلدية طهران ينسحب من انتخابات الرئاسة

(لإضافة تفاصيل)

من بوزورجمهر شرف الدين

لندن 15 مايو أيار (رويترز) - انسحب رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف من انتخابات الرئاسة الإيرانية اليوم الاثنين وأعلن تأييده لرجل الدين إبراهيم رئيسي في الانتخابات المقررة يوم الجمعة.

وكان قاليباف وهو قائد سابق بالحرس الثوري وقائد سابق للشرطة واحدا من المنافسين الرئيسيين للرئيس الحالي حسن روحاني الذي يخوض الانتخابات سعيا لولاية ثانية.

وقال قاليباف في بيان نشرته وسائل الإعلام الرسمية ”يتعين علي اتخاذ قرار مهم للحفاظ على وحدة القوى الثورية... أطالب كل أنصاري في مختلف أرجاء البلاد بمساعدة أخي السيد إبراهيم رئيسي في الفوز بالانتخابات“.

وارتفعت شعبية رئيسي باطراد في الأسابيع القليلة الماضية ومن شأن قرار قاليباف إعطاء دفعة له أمام روحاني الذي خفف من عزلة إيران الدولية لكنه أخفق في تحفيز اقتصاد متباطئ.

وقال حلفاء قاليباف إنه يحظى بقبول أكبر في العاصمة طهران وبين الناخبين الشبان ولديه خطة اقتصادية أكثر تماسكا بالمقارنة مع بعض المرشحين المحافظين الآخرين.

لكن لم يكن هناك خيار أمام قاليباف سوى الانسحاب من السباق مع إعلان الأحزاب المحافظة والمؤسسات الدينية الرئيسية في البلاد تأييدها لرئيسي وهو فقيه ورجل دين تلقى العلم على يد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي.

وأعلن نبأ انسحاب قاليباف بينما كان رئيسي يلقي كلمة في مدينة شيراز مما أشاع البهجة بين أنصاره. ونشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر أنصارا لرئيسي يهتفون ”شكرا قاليباف“.

ورد رئيسي على الحشد ”أنا ممتن للغاية. إن ما فعله تصرف ثوري“.

وحصل قاليباف على 16.5 في المئة من الأصوات في آخر انتخابات رئاسية وكانت قبل أربعة أعوام وحل في المركز الثاني. وحقق روحاني أكثر من 50 في المئة لذا تفادى خوض جولة ثانية.

ولم يكن بعض المحافظين سعداء بخوض قاليباف السباق مجددا مما قد يؤدي إلى شق صفوف ناخبي المعسكر المناهض لروحاني.

وقال حسين رسام وهو مستشار سابق للخارجية البريطانية ”خوف المحافظين الأساسي هو احتمال تفوق قاليباف على رئيسي يوم الجمعة دون أن يمثل تحديا حقيقيا لروحاني في جولة الإعادة ناهيك عن التغلب عليه“.

وحذر روحاني أنصاره من أن قاليباف ورئيسي سيعيدان إيران إلى ”التشدد“.

وأضاف اليوم الاثنين أنه بحاجة إلى تفويض أقوى لتحرير المجتمع الإيراني.

وقال حميد أبو طالبي نائب مدير مكتب روحاني في تغريدة على تويتر إن معظم أنصار قاليباف سيصوتون الآن لروحاني لأن الاثنين هما المرشحان الوحيدان اللذان يملكان خبرة في الإدارة وخطة متماسكة.

* تحالف جديد

وقال المحلل السياسي حميد فرح فاشيان “ستنقسم أصوات قاليباف بين روحاني ورئيسي. وفي طهران ستذهب أصواته أساسا لروحاني لكن أنصاره خارج طهران سيصوتون لرئيسي.

”لكن لا أعتقد أنه سيكون هناك تأثير كبير لأن قاليباف حصل على ستة ملايين صوت في 2013“.

وبعد دقائق من إعلان النبأ نشرت وسائل إعلام محافظة لافتات يظهر فيها رئيسي إلى جوار قاليباف.

وقال محللون إن رئيسي قد يختار قاليباف لمنصب نائب الرئيس حتى يتقرب من التكنوقراط لكن لم يرد أي من المرشحين على مثل هذه التكهنات.

وسيظهر قاليباف ورئيسي معا في حشد انتخابي بطهران غدا الثلاثاء. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below