مقدمة 1-القوات العراقية تحاول تحقيق النصر في معركة الموصل قبل رمضان

Mon May 15, 2017 7:08pm GMT
 

* القوات تتقدم صوب الجامع الكبير الذي أعلنت منه الخلافة

* الشوارع الضيقة بالمدينة القديمة تزيد من تعقيد المعركة

* أنباء عن معاناة المتشددين من نقص السلاح والذخيرة والعتاد (لإضافة تفاصيل وتغيير المصدر)

من إيزابيل كولز وأحمد رشيد

الموصل/بغداد 15 مايو أيار (رويترز) - تحارب القوات العراقية لاستعادة السيطرة على أحياء بغرب الموصل لا تزال في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية سعيا للانتصار في المعركة قبل شهر رمضان.

وبعد سبعة أشهر من القتال نجحت القوات في طرد المتشددين من كل الموصل باستثناء بعض المناطق. ومن المتوقع أن يخوض التنظيم المتشدد قتالا أخيرا حول جامع النوري الكبير الذي يرفع رايته عليه منذ يونيو حزيران 2014.

وتحقق القوات العراقية التي يدعمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة بالضربات الجوية والمستشارين مكاسب سريعة منذ فتح جبهة جديدة في شمال غرب الموصل هذا الشهر وتقترب من المدينة القديمة.

ويرد المتشددون الذين تقل أعدادهم كثيرا عن أعداد القوات العراقية بتفجيرات انتحارية بسيارات ملغومة ونيران قناصة زرعوهم وسط مئات الألوف من المدنيين.

وقال الملازم أول نوفل الضاري لرويترز في منزل تحول إلى قاعدة مؤقتة في حي الإصلاح الزراعي الغربي الذي استعادته القوات العراقية قبل ثلاثة أيام "لو استمرينا بالتقدم بهذه السرعة فإننا نستطيع أن ننهي الأمر خلال أيام".   يتبع