18 أيار مايو 2017 / 05:35 / منذ 4 أشهر

فنزويلا ترسل 2000 جندي لولاية تعمها الاحتجاجات وأعمال النهب

سان كريستوبال (فنزويلا) 18 مايو أيار (رويترز) - قالت فنزويلا إنها سترسل 2000 جندي إلى ولاية حدودية تشهد موجة من أحداث العنف المناهضة للحكومة وأعمال سلب ونهب أدت إلى مقتل فتى عمره 15 عاما.

وقال سكان إن معظم المتاجر والشركات في مدينة سان كريستوبال عاصمة ولاية تاتشيرا على الحدود مع كولومبيا كانت مغلقة أمس الأربعاء وتحت حراسة جنود، ومع هذا استمر النهب في بعض أجزائها.

وشهدت الولاية تهريب سلع مثل البن وحفاضات الأطفال وزيت الطعام في بلد يعاني أزمة اقتصادية طاحنة جعلت سلعا أساسية وأدوية تختفي من الأسواق.

ووضعت في الشوارع حواجز من القمامة وإطارات السيارات والرمال وتوقفت مظاهر الحياة اليومية في المدينة التي شهدت أيضا موجة اضطرابات ضد الرئيس اليساري نيكولاس مادورو في 2014.

وخرج مئات الآلاف إلى الشوارع في مختلف أنحاء فنزويلا في أوائل أبريل نيسان للمطالبة بإجراء انتخابات والإفراج عن نشطاء محبوسين وبمعونات أجنبية وباستقلال المجلس التشريعي الذي تهيمن عليه المعارضة.

وتتهم الحكومة المحتجين بالسعي لانقلاب وتقول إن كثيرين منهم مجرد ”إرهابيين“. وقالت شركة (بي.دي.في.إس.إيه) النفطية التابعة للدولة إن حواجز الطرق سببت نقصا في البنزين في أجزاء من البلاد أمس الأربعاء.

وقالت أسرة القتيل خوسيه فرانشيسكو جوريرو إنه أصيب برصاصة خلال موجة السلب والنهب.

وقالت أخته ماريا ”أرسلت أمي أخي أمس لشراء طحين للعشاء وبعد قليل تلقينا مكالمة تقول إنه أصيب برصاصة“.

وأكد مكتب مدعي الولاية مقتل جوريرو. وبهذا يرتفع عدد القتلى في الاضطرابات المستمرة منذ ستة أسابع إلى 43 قتيلا على الأقل وهو نفس عدد القتلى الذي سقط في احتجاجات 2014.

ومع تزايد الضغوط الدولية على حكومة فنزويلا ولى مجلس الأمن انتباهه إلى الأزمة الجارية هناك للمرة الأولى.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي للصحفيين بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء ”بدأنا نرى عدم استقرار خطيرا في فنزويلا... الهدف من هذا المؤتمر هو التأكد من معرفة الجميع بالوضع... لا نسعى لتحرك من مجلس الأمن“.

وأضافت ”على المجتمع الدولي أن يقول ‭‭‘‬‬احترموا حقوق شعبكم الإنسانية وإلا سلك الطريق الذي شهدنا كثيرين فيه‘... سرنا في هذا الطريق مع سوريا وكوريا الشمالية وجنوب السودان وبوروندي وبورما“.

واتهم سفير فنزويلا لدى الأمم المتحدة رافاييل راميريز الولايات المتحدة بالسعي للإطاحة بحكومة مادورو.

وقال ”التدخل الأمريكي يؤجج تحركات الجماعات العنيفة في فنزويلا“. وعرض صورا لأعمال تخريب وعنف ألقى مسؤوليتها على مؤيدي المعارضة.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below