في سوريا .. رحلة بالحافلة تظهر تغير خريطة الحرب

Thu May 18, 2017 2:03pm GMT
 

* خدمة جديدة للحافلات تسمح بمرور آمن بين المحافظات

* الشركة المشغلة: توسع الخدمة مع زيادة الطلب

* استمرار الشكوك بين دمشق والجماعات الكردية

من رودي سعيد

القامشلي (سوريا) 18 مايو أيار (رويترز) - تزيد خدمة جديدة للحافلات تربط شمال شرق سوريا الذي يسيطر عليه الأكراد بغربها الذي تديره الحكومة آمال استئناف التجارة بين جزأين طال البعاد بينهما في بلد ممزق.

وكانت خدمة من هذا القبيل أمرا غير وارد قبل طرد تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة.

وتأمل السلطات التي يقودها الأكراد أن ينهي الممر الجديد العزلة الاقتصادية لمنطقتهم التي يقع على حدودها الحالية أطراف معادية. وبالنسبة لدمشق يبقي الممر على احتمال الحصول على الوقود والطعام من الشمال الشرقي الغني بالموارد.

وتمر الخدمة من القامشلي التي يسيطر عليها الأكراد إلى مدينة حلب عبر أراض انتزعت القوات الحكومية السورية السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية في فبراير شباط بدعم من روسيا. وحتى ذلك الحين كان عدد قليل ممن يتسمون بالجرأة والجسارة يقومون برحلة تتطلب عبور مناطق تسيطر عليها الدولة الإسلامية وجماعات معارضة متنافسة.

وقال أحمد أبو عبود رئيس مكتب القامشلي بشركة الحافلات التي بدأت عملها في أواخر أبريل نيسان "لم يكن هناك ركاب قبل ذلك..عدد قليل للغاية بسبب الأوضاع الأمنية".   يتبع