18 أيار مايو 2017 / 17:10 / بعد 6 أشهر

اليمن.. مشهد لخلفية فوضوية لزيارة ترامب للسعودية

* الأمراض والصراعات على السلطة تلقي بظلالها على الحملة التي تقودها السعودية

* النصر بقيادة السعودية يبدو بعيد المنال مع تضاؤل سلطة الحكومة

* ترامب يسعى لموقف صارم تجاه إيران التي تدعم الحوثيين

من عزيز اليعقوبي ونوح براونينج

عدن/دبي 18 مايو أيار (رويترز) - شبان تشوهت أجسادهم في انفجار يرقدون بلا حراك متشبثين بالحياة وسط الفوضى في مستشفى مكتظ في مدينة عدن بجنوب اليمن.

وبعد أن يضمد الطبيب أحمد الجربا جراحهم يشق طريقه وسط مقاتلين تتدلى البنادق على أجنابهم ليعتني بمرضى آخرين.

ويقول الجربا ”نعالج جنودا مصابين بجروح ناتجة عن الرصاص والقنابل في الحرب بل إننا نعالج حتى مقاتلي القاعدة. لا نسأل الناس عن الطرف الذي يحاربون له عندما نعالجهم“.

وتتكرر هذه المشاهد بشكل يومي في مستشفى الجمهورية الذي يقف شاهدا على حرب فوضوية لا يبدو فيها مسار واضح إلى النصر لدول الخليج العربية التي تستضيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مطلع الأسبوع المقبل.

وشن التحالف، الذي يضم دولا معظمها من الخليج وتقوده السعودية ويحصل على دعم أمريكي في صورة أسلحة ومعلومات، حملة منذ حوالي عامين نيابة عن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا التي تحارب جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران للإطاحة بها.

ولمح ترامب إلى أنه سيتخذ موقفا صارما من طهران باختيار الرياض لتكون المحطة الأولى في أول جولة خارجية له.

لكن سلطة الحكومة اليمنية تتضاءل بسرعة ورغم أنها متمركزة بالاسم في عدن فإن معظم أفرادها يقيمون في الرياض لتفادي التفجيرات التي لا تتوقف والتي ينفذها تنظيما القاعدة والدولة الإسلامية.

وفي تلك الأثناء فإن مشاهد في المستشفى لأطفال يتضورون جوعا ورجال يعانون بسبب جروح ناتجة عن الشظايا هي مؤشر إلى أن تكلفة الحرب من حيث المعاناة الإنسانية آخذة في الازدياد.

ولقي أكثر من عشرة آلاف شخص حتفهم ويحتاج نحو 19 مليونا من بين 28 مليون شخص هم سكان البلاد إلى مساعدات بينما يلوح شبح مجاعة في الأفق وتسبب انهيار نظام الرعاية الصحي في تفش للكوليرا أودى بحياة حوالي 200 شخص في أقل من ثلاثة أسابيع.

ويقول مسؤولون إن واشنطن تدرس زيادة الدعم غير المميت، مثل معلومات المخابرات، الذي تقدمه بالفعل للتحالف في اليمن في ارتداد عن سياسة الرئيس السابق باراك أوباما الذي قلص دور الولايات المتحدة بسبب تزايد أعداد القتلى المدنيين.

لكن غارة أمريكية على القاعدة أجازها ترامب في يناير كانون الثاني أسفرت عن مقتل ضابط بالبحرية الأمريكية بالإضافة إلى زهاء 12 مدنيا ربما قلصت رغبة الرئيس الأمريكي في مزيد من التدخل وقد يكون الحلفاء العرب في الخليج قانعين الآن بمجرد التعبير عن استمرار الموافقة الأمريكية على مساعي الحرب.

وقال فارع المسلمي وهو محلل بمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية ”في هذه المرحلة هم ربما لا يتطلعون لأي دور أمريكي أكبر.. مجرد عدم الشكوى أو الضغط عليهم لإنهاء الحرب سيكون على الأرجح الشيء الذي سيفعله ترامب وتريده دول الخليج“.

* صراع على السلطة

لكن الوقت يوشك أن ينفد أمام التحالف كي يكسر الجمود ويتقدم صوب العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

ويجوب أفراد فصائل ومسلحون شوارع عدن حيث وصلت سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى أدنى مستوياتها.

ومني موقف هادي ومبررات داعميه للتدخل في اليمن بانتكاسة هذا الشهر عندما أقال عيدروس الزبيدي محافظ عدن الذي يحظى بشعبية.

وسرعان ما شكل الزبيدي مجلسا سياسيا بهدف تحقيق الاستقلال لدولة يمنية في الجنوب ليضع هادي في خضم صراع على السلطة مع انفصاليين مسلحين.

ولا يسيطر المقاتلون الجنوبيون على معظم الأراضي التي انتزعت من الحوثيين في الحرب فحسب لكنهم يشكلون عنصرا مهما في هجوم يدعمه التحالف شمالا صوب صنعاء.

وقال فيصل السالمي، وهو جندي جنوبي يركب شاحنة نقل مزودة بمدفع آلي قرب خطوط القتال الأمامية، إن على الولايات المتحدة أن تدعم في نهاية المطاف جانبه في الصراع الداخلي على السلطة في الجنوب إذا كانت تريد هزيمة الإرهاب وإيران.

وأضاف قائلا ”نتمنى موقفا أمريكيا داعما لتحركات الجنوبيين في مكافحة الإرهاب من خلال دعمهم سياسيا وعسكريا. التجاهل أو الابتعاد عن دعم القضية الجنوبية سيساهم في تأخير الحرب وانتشار المشاكل الجانبية التي لا تخدم الوطن العربي والخليج والمنطقة برمتها“. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below