21 أيار مايو 2017 / 16:00 / بعد 6 أشهر

تلفزيون- عرض أزياء للأقزام في دبي

الموضوع 7081

المدة 3.23 دقيقة

دبي في الإمارات العربية المتحدة

تصوير 20 مايو أيار 2017

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

جرت العادة على رؤية فتيات ممشوقات القوام فارعات الطول في أغلب الأحيان يتهادين على الممشى في عروض الأزياء. لكن هذا كله تغير في دبي حيث قامت مجموعة من النساء قصيرات القامة بتغيير هذه القاعدة. وتسعى هؤلاء النساء من وراء عرض الأزياء الخاص بهن إلى تسليط الضوء على أهمية أن تسعى صناعة الموضة والأزياء إلى تلبية احتياجات الأقزام.

ويقام عرض أزياء الأقزام العالمي منذ عام 2014 لكن هذه هي المرة الأولى التي ينتقل فيها إلى الشرق الأوسط في إطار جولة حول العالم.

وفي الوقت الذي تحاول فيه صناعة الأزياء تحطيم القوالب والصور النمطية الخاصة بالمظهر يصبح عرض أزياء الأقزام العالمي ضروريا بالتأكيد.

وتحاول المنظمة إرسال رسالة مفادها أن الموضة للجميع وليست فقط لأصحاب مظهر معين من خلال التجوال وزيارة أبرز أحداث الموضة في العالم بما في ذلك أسابيع الموضة في باريس ونيويورك.

وقالت مريم شالك مؤسسة العرض لرويترز ”كنت أعمل في صناعة الأزياء في العام الماضي لذلك عندما تتعامل مع العارضين والمصممين، فإنهم يطلبون منك دائما الطول والنحافة واستقامة القامة وهو نفس الشيء على الدوام. لذلك أدركنا أن هناك نقصا حقيقيا في صناعة الأزياء، التي تنطوي على تفرقة ضد الناس الذين ليسوا طوال القامة ونحفاء وكما تعرفون عندما تنظرون إلى عرض أزياء فإن الناس ليسوا بهذه الطريقة.. وأنا لا أرى نفسي في العارضات.“

ويستضيف العرض ”عارضات صغيرات القامة“ من جميع أنحاء العالم يرغبن في المشاركة في إرسال رسالة تسامح وتنوع.

ولا يزيد طول العارضات المشاركات عن أربعة أقدام وهن من الولايات المتحدة وإيطاليا وروسيا والكثير من الدول، وهو ما يثري تنوع العرض.

وقالت ماكسمليانا سانشيفا وهي عارضة إيطالية مشاركة لأول مرة ”ما يقوم به الفريق هو رفع مستوى الوعي حول التقزم وفي هذا العرض، نريد أن نقدم النساء قصيرات القامة إلى عالم الموضة وبالتالي فنحن بحاجة أيضا لفساتين ونريد أن نكون جزءا من هذا العرض وهذا هو السبب في مجيئي إلى هنا“.

وخطرت فكرة العرض على بال شالك عندما كانت تتسوق في متجر ورأت ”امرأة صغيرة القامة“ تشتري أغراضها من قسم الأطفال مشيرة إلى الإحباط الذي تشعر به بسبب عدم وجود خيارات كثيرة أمامها.

وواجهت مسابقة ”عرض أزياء الأقزام“ تعقيدات في تنظيم الحدث حيث رفض منظمو أسبوع الموضة العربية أن يقام العرض في إطار برنامجهم.

وعلى الرغم من الجدل الذي أثاره العرض في دبي، والتقارير المتضاربة بشأن إلغائه، مضى المنظمون في إقامته رغم الصعوبات.

وأوضحت مريم شالك ”الأمر يسير على ما يرام هنا، صعب جدا لأن الناس مترددون جدا، خصوصا عندما تذهب إلى الخارج. فالولايات المتحدة قبلت كما تعلمون، وأوروبا نفس الشيء، وهذا (العرض) في الواقع كان أصعب حدث، هو الأصعب حرفيا، فقد خذلنا الرعاة في اللحظة الأخيرة، وكان ذلك صعبا للغاية، في الليلة السابقة لسفرنا إلى دبي، لذا نأمل كما تعرفون في أن يفتح هذا عقول الناس هنا وأن يروا أن صغار القامة هم بشر.. أفراد مثلكم ومثلي. لديهم وظائف، ولديهم أطفال، ولديهم عائلات. إنهم فحسب قادرون ولكن بشكل مختلف. هذا كل ما في الأمر“.

ومع ذلك، أقيم العرض في حديقة (ميراكل جاردن) في دبي وهي منطقة سياحية يعرض فيها بعض من أجمل الزهور.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below