وزير النفط الهندي: خفض إنتاج أوبك يدفع المشترين للتحول إلى موردين جدد

Mon May 22, 2017 6:14pm GMT
 

فيينا/نيودلهي 22 مايو أيار (رويترز) - قالت الهند اليوم الاثنين إن تخفيضات انتاج النفط التي تقودها أوبك واحتمال المزيد من الارتفاعات في الأسعار يدفعان ثالث أكبر مستهلك للخام في العالم إلى دراسة الشراء من موردين أمريكيين وكنديين ويشجعان أيضا نيودلهي على التحول إلى موارد الطاقة المتجددة.

وأدلى وزير النفط الهندي دارمندرا برادان بتلك التعليقات في فيينا حيث تجتمع أوبك هذا الأسبوع لتقرير ما إذا كانت ستمدد تخفيضاتها الانتاجية لكبح تخمة في المعروض العالمي من النفط تنامت مع زيادة إنتاج النفط الأمريكي.

وقال برادان في بيان "كلنا يعرف أن خفض الإنتاج هو محاولة لوقف هبوط الأسعار، لكنه أيضا فرصة كامنة لتقليل الاستثمار وعدم الوفاء بحاجات المستهلكين في الأجل الطويل."

وأضاف أن الهند على اتصال مع موردين غير تقليديين وإن مصافي التكرير الهندية "تعمل على وضع تفاصيل إستراتيجية لشراء شحنات بما في ذلك من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا."

وتستورد الهند الآن 86 بالمئة من حاجاتها من النفط من دول أوبك لتلبية طلب مصافيها النفطية التي تبلغ طاقتها 4.6 مليون برميل يوميا. وقال برادان إن نيودلهي تخطط لزيادة طاقة التكرير إلى 6.2 مليون برميل يوميا بحلول 2023 .

وأضاف قائلا "الهند حساسة جدا للأسعار. نحن نريد أن يكون لدينا القدرة التنافسية في سوقنا المحلية. نريد أن نستورد النفط من سوق تنافسية ومن كل جزء في العالم."

وقال إن الهند تتوسع في استخدام الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتشجع استخدام السيارات الكهربائية.

وقال محمد باركيندو الأمين العام لأوبك بعد اجتماع مع برادان إن أوبك تقدر أن الطلب الهندي على النفط سيقفز بأكثر من 150 بالمئة بحلول عام 2040 ليصل إلى حوالي 10.1 مليون برميل يوميا وهو ما سيشكل 9 بالمئة من الطلب العالمي مقارنة مع 4 بالمئة حاليا.

وقال برادان إن نصيب الفرد من استهلاك الطاقة في الهند يبلغ 0.55 طن من المكافيء النفطي، وهو ما يقل كثيرا عن المتوسط العالمي البالغ 1.9 طن من المكافيء النفطي، مضيفا أن استهلاك الطاقة من المتوقع أن يتضاعف تقريبا بحلول عام 2035 .

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)