23 أيار مايو 2017 / 14:58 / بعد 3 أشهر

إذا كانت لدى كوشنر خطة للسلام في الشرق الأوسط .. فهي سر حتى الآن

* صهر ترامب هو المستشار الرئيسي للسياسة في الشرق الأوسط

* كوشنر (36 عاما) لم يدل بتعليقات علنية تذكر عن دوره

* العمل اليومي يتولاه جيسون جرينبلات محامي ترامب

* علاقات كوشنر الوثيقة باسرائيل تثير ارتياب بعض الفلسطينيين

من جيف ميسون ولوك بيكر

القدس 23 مايو أيار (رويترز) - في الأشهر الأربعة التي انقضت منذ تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه وكلف صهره جاريد كوشنر (36 عاما) بمهمة التوصل إلى سلام بين اسرائيل والفلسطينيين حافظ كوشنر على سرية خططه لتسوية صراع عمره قدر سنه هو مرتين تقريبا.

وتطرح هذه المهمة تحديات شاقة أمام أكثر الدبلوماسيين تمرسا فما الحال والمكلف بها حديث العهد بمثل هذا العمل.

وتعثرت مباحثات السلام على مدار السنين وانهارت أحدث جولاتها في عام 2014 في أعقاب خلافات على بناء المستوطنات الإسرائيلية وتحرك فلسطيني للمصالحة مع حركة حماس الإسلامية.

ودون الحرص المعتاد الذي أبداه رؤساء أمريكا السابقون قفز ترامب مباشرة في معمعة السياسة في الشرق الأوسط وذلك بأن جعل من الصراع العربي الإسرائيلي محور جولته الأولى في الخارج وبتكليف صهره بالعمل على تسويته.

وقد جرى العرف منذ عشرات السنين على انتظار الرؤساء حتى فترة لاحقة في عهد إداراتهم للانخراط علنا في واحدة من أعقد المشاكل الدبلوماسية في العالم. ومن خلال محادثات سرية برزت المبادرات التي فاز من خلالها البعض بجوائز نوبل للسلام وكذلك اتفاقات كامب ديفيد عام 1978 واتفاق أوسلو عام 1993.

وقال دينيس روس الذي كان مبعوثا للسلام في الشرق الأوسط في ظل الرئيس جورج اتش.دبليو بوش والرئيس بيل كلينتون "في هذه المرحلة من (عمر) الإدارة الحفاظ على السرية ليس على الأرجح بالأمر السييء."

وأضاف "الكشف عن أكثر مما ينبغي قبل أن تعلم ما يمكنك تحقيقه ومتى يمكنك تحقيقه ... هو على الأرجح أفضل سبيل لإضعاف قدرتك على إنجاز أي شيء سريعا."

* نفوذ هائل

وكوشنر الذي يتمتع بنفوذ هائل في البيت الأبيض في عدد كبير من القضايا ليس مبعوثا متفرغا بالمعنى التقليدي الذي استخدمته الإدارات الأمريكية السابقة عند إجراء مفاوضات السلام.

فإلى جانب تكليفاته في السياسة الخارجية، والتي تشمل الصين والمكسيك وكندا، يتولى كوشنر المسؤولية عن التجارة والموضوعات الداخلية في الإدارة.

وكان نهجه هادئا بدلا من الإعلان عن خططه والتنقل بين أطراف الصراع في دبلوماسية مكوكية تحت الأضواء مثلما فعل المبعوثون التقليديون من أمثال روس. كما كلف آخرين بجانب كبير من الأعمال المطلوبة.

وقد تولى جيسون جرينبلات محامي العقارات الموالي لترامب منذ فترة طويلة أداء مهام المناقشات اليومية مع الزعماء في القدس ورام الله وعمان ودول الخليج لجمع المعلومات وآراء الأطراف الإقليمية.

وفي حين أن كوشنر زار العراق من قبل وزار السعودية هذا الأسبوع كما أنه له علاقات عمل قديمة مع إسرائيل من بينها دعم مستوطنة في الضفة الغربية فقد تولى جرينبلات الأعمال اليومية ورفع تقاريره إلى كوشنر بما أحرزه من تقدم.

وأكد عدد من كبار المسؤولين في الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني أنهم التقوا كوشنر لكنهم سارعوا إلى التأكيد على أنهم ليس لديهم ما يقولونه عما دار في المناقشات. وكأن غلالة من السرية فرضت حول أي شيء له صلة بزوج ايفانكا ترامب مطور العقارات.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن كوشنر يخطو بحذر لتجنب الوقوع في "الفخاخ" التي كانت سببا في تعثر الجهود السابقة. وأضاف المسؤول "هو مستمع ممتاز. وهو يحاول معرفة قدر ما يستطيع."

غير أن مسؤولا سابقا قال إن تحقيق تقدم ربما يتطلب دورا أكثر ظهورا ومباشرة في نهاية الأمر.

وقال آرون ديفيد ميلر الذي كان مستشارا لشؤون الشرق الأوسط لدى وزراء خارجية من الجمهوريين والديمقراطيين في الإدارات الأمريكية "إذا كان لهذا المسعى أن يحقق تقدما وأن تكون له مصداقية حقيقية فسيتعين أن تقوم شخصية ما بدور الوجه العلني والسري في هذا التفاوض."

* إنصاف؟

ستكون أولى مهامه مع الفلسطينيين إقناعهم بأن بوسعه أن يكون وسيطا محايدا. فكوشنر اليهودي المتدين يعرف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ نحو 20 عاما ترجع إلى طفولته حيث كان نتنياهو يعرف والده.

كما تربطه صلات شخصية برون ديرمر السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة. ومع ذلك يقول مسؤولون إسرائيليون إنهم لا يعتقدون أن كوشنر يقبل موقفهم على علاته.

وقال مصدر وثيق الصلة بمكتب رئيس الوزراء "في البداية بدا أن كوشنر معجبا فعلا بديرمر، مهتما بكل كلمة من كلماته. وخلق ذلك الإحساس بأن كل شيء سيسير على مايرام. فجاريد شاب ويهودي ويحبنا ويفهمنا. سيكون كل شيء سهلا.

"لكن بمرور الوقت تغير ذلك الانطباع بعض الشيء. والآن لم يعد الناس واثقون أنهم كانوا محقين. جاريد شخصية مستقلة".

وإظهارا للتجرد والإنصاف دعت إدارة ترامب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى البيت الأبيض قبل أسابيع من زيارة ترامب لإسرائيل. وجلس كوشنر وجرينبلات ساعتين على الإفطار في واشنطن مع عباس قبل أن يلتقي عباس بالرئيس ترامب حسبما قال مصدر مطلع على الاجتماع.

مع ذلك يقول فلسطينيون كثيرون إنهم يتشككون في إمكانية أن يكون شخص بهذه الصلات الوثيقة بإسرائيل منصفا.

ويعتقد الفلسطينيون أن إسرائيل تتعمد تعطيل عملية السلام بينما تبني المستوطنات على الأراضي الفلسطينية وأنها لن تتفاوض إلا إذا ضغطت عليها واشنطن.

وقال هاني المصري المحلل السياسي الفلسطيني الذي يعيش في رام الله بالضفة الغربية "كوشنر ممتاز لاسرائيل بسبب .. مواقفه المتعصبة". وأضاف أن بطء كوشنر في كشف النقاب عن أي خطة سلام ربما أفضل لأنه"إذا تحرك فسيكون ذلك في صالح إسرائيل".

ولكن المصري قال أيضا إنه يشك في أن الأمريكيين سيأخذون وقتهم في وضع أي مقترحات ملموسة لاستئناف عملية السلام لأن إسرائيل لا تريد تقديم تنازلات.

ومع ذلك يتعين على الجانبين التزام الحذر بشأن كيفية التعامل مع كوشنر. وقال دان شابيرو الذي عمل سفيرا للولايات المتحدة في إسرائيل ست سنوات خلال رئاسة باراك أوباما أن لا أحد يريد أن يهين شخصا على هذه الصلة القريبة من الرئيس من خلال رفض اقتراح بشكل فوري.

وقال شابيرو وهو زميل الآن في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب "إذا قام بدور فأعتقد أن أقوى عنصر سيضيفه على العملية هو أنه صهر الرئيس". وكان وضع كوشنر الخاص كأحد أفراد عائلة ترامب وأحد كبار مستشاريه واضحا خلال زيارة كل من السعودية وإسرائيل . وفي القدس انضم كوشنر وإيفانكا ترامب لحفل العشاء بين نتنياهو والرئيس وزوجتيهما.

وقال ديفيد ماكوفسكي وهو خبير في العلاقات الإسرائيلية-الفلسطينية في معهد واشنطن بواشنطن إن " نتنياهو لم يوجه دعوة لحكومته لحضور هذا العشاء". (إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below