24 أيار مايو 2017 / 14:25 / منذ 4 أشهر

تلفزيون-مصر تسعى لجذب سائحين بنقل آثار لتوت عنخ آمون إلى المتحف الكبير

الموضوع 2006

المدة 2.25 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 23 مايو أيار 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

نقلت وزارة الآثار المصرية السرير الجنائزي والعجلة الحربية للملك توت عنخ آمون يوم الثلاثاء (23 مايو أيار) من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف المصري الكبير في الجيزة والذي تأمل مصر أن يجذب مجددا السائحين إليها.

وداخل قبو المتحف المصري الكبير الذي سيصبح أكبر متحف للآثار بالعالم عند افتتاحه في 2018 استقبل خبراء ترميم من مصر واليابان القطع الملكية المنقولة داخل صناديق خشبية وأزالوا تغليفها.

وتأمل مصر أن يكون المتحف الجديد مقصدا سياحيا ليساعد هذا القطاع الذي يعاني منذ الانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم حسني مبارك في 2011 وأدت إلى ابتعاد السائحين عن البلاد.

وتعلقت الأنظار دوليا بنقل القطع الأثرية الثمينة منذ عام 2014 بعد انفصال ذقن قناع الملك توت عنخ آمون بشكل عارض أثناء تغيير العمال لمصابيح إضاءة نافذة العرض.

وحاول العمال لاحقا لصق الذقن بشكل عشوائي بمادة خاطئة أضرت بالقناع مما أثار غضب علماء الآثار.

وحكم الملك توت عنخ آمون مصر لعشر سنوات حتى وفاته عن 19 عاما في 1324 قبل الميلاد تقريبا.

واكتشف البريطاني هوارد كارتر مقبرة الملك الشاب في وادي الملوك بالأقصر عام 1922 والتي لم تصلها يد اللصوص أو العابثين.

والسرير الجنائزي للملك مصنوع من الخشب المطلي برقائق الذهب ومزين برأس الإلهة سخمت على شكل لبؤة.

وقال طارق توفيق المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير إنهم سينقلون أكثر من 1000 قطعة من المتحف القديم خلال الأشهر القادمة لترميمها وإعدادها للعرض.

وأضاف متحدثا عن السرير الجنائزي لتوت عنخ آمون ”كان فيه رقائق معدنية حواليه من جوه عشان يبعد الحرارة الخارجية عشان ميتعرضش لصدمة حرارية أثناء النقل. ومن الداخل كان فيه عبوات خاصة للمحافظة على الرطوبة النسبية وح تبقى هذه العبوات دي موجودة دلوقتي (حاليا) مع السرير حتى يتأقلم مع البيئة الجديدة التي وصل إليها. وتستمر هذه العملية لغاية ما يتم نقله إلى المعامل ثم تجهيزه للعرض المتحفي بمشيئة الله“.

وقال خالد العناني وزير الآثار المصري ”إحنا النهاردة وجهنا الدعوة لحضراتكم عشان تشهدوا بنفسكم عملية نقل آثار كبيرة. حتى هذه اللحظة كانت معظم الآثار إلي بتتنقل آثار صغيرة. النهاردة بدأنا ننقل آثار كبيرة. عشان كده كنا حريصين على إن العالم كله ييجي يتابعنا“.

وعانى قطاع السياحة من الهجمات المستمرة التي كان آخرها هجومين لتنظيم الدولة الإسلامية استهدفا كنيستين الشهر الماضي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر كشفت مصر عن جبانة تعود للعصر اليوناني الروماني في محافظة المنيا بها ما لا يقل عن 17 مومياء.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below