25 أيار مايو 2017 / 17:36 / منذ 4 أشهر

تلفزيون-سائقو سيارات الأجرة في الأردن يعرضون يوما للتوصيلات المجانية

الموضوع 4097

المدة 3.29 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 24 و25 مايو أيار 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

قاد سائقو سيارات الأجرة الصفراء الرسمية في عمان سياراتهم في شوارع العاصمة الأردنية في قافلة يوم الخميس (25 مايو أيار) وعرضوا يوما من التوصيلات المجانية كوسيلة للاحتجاج ضد ما يعتبرونه منافسة غير عادلة من التطبيقات المشهورة مثل أوبر وكريم.

ويقول سائقو سيارات الأجرة في الأردن إن أعمالهم تراجعت بشكل حاد منذ أن بدأت أوبر، ومقرها في كاليفورنيا، وكريم، ومقرها في دبي، تقديم رحلات للركاب في البلاد في عام 2015. ويريد سائقو سيارات الأجرة من السلطات تطبيق قوانين تتطلب حصول السائقين الذين يقلون الركاب على رخصة للعمل.

وقال معاذ السريسي من لجنة تاكسي الفرسان ”إحنا جماعة بدنا نشتغل مع التنظيم.. الشعب بيطلب تنظيم هذا القطاع.. مش بيطلب أوبر وكريم. هذا القطاع مهمش وغير منظم من سنة ٢٠٠١ للان إحنا بنطالب في التنظيم وليس بنطالب إن نحرم شعبنا من أي خدمة جديدة نزلت.. لكن احنا بنطالب ها المسؤولين إنهم يوقفو أوبر أو كريم و يجبروهم على التعامل بس بالسيارات العمومية فقط وليس بالسيارات الخصوصية، وبس للجنسية الأردنية إلي حاصلة على العمومي فقط.“

وألقي القبض على الكثير من سائقي أوبر وكريم وفرض غرامات عليهم وصودرت سيارات البعض لكن سائقي السيارات الأجرة (التاكسي) يقولون إن الإجراءات المطلوبة لم تتخذ بشكل حاسم.

ويصر كريم زناتي مدير العمليات بشركة كريم الأردن في عمان على أن التطبيقين لم يلحقا الضرر بسائقي السيارات الأجرة التقليدية.

ويوضح ”إحنا عندنا أرقام عم تحكي إنه كريم والشركات الشبيهة لكريم دخلت على الأردن ما أثرت على التاكسي التقليدي أو التاكسي الأصفر. كريم أجت خدمة شريحة جديدة من الناس ما كانت مخدومة من التاكسي الأصفر. في كتير ناس كانوا يستنوا عائلتهم.. الست تستنى ابنها أو زوجها عبال ما يروح على البيت عبال ما ممكن تعمل هذا المشوار.“

ويقول زناتي إن الكثير من الإحباط لدى السائقين مصدره الأسعار التي تحددها الحكومة لعداداتهم.

ويوضح ”إحنا متأكدين مية بالمية إنه العداد غير منصف تبع التكسي الأصفر ولذلك اضطروا أنهم تصير في بعض الممارسات الخاطئة إنه يطلب من زبون زيادة، إنه ما بيطلع على العداد، ما بيطلع على المناطق إلي فيها أزمة“.

ويقول رائد القاسم (24 عاما) وهو أحد سائقي تطبيق كريم إنه بدأ القيادة لكريم عندما وجد صعوبة في الحصول على عمل بعد التخرج.

ويعتمد الآن بشكل كلي على التطبيق لكسب قوته ويشعر بالخوف من اختفائه.

ويوضح ”علي وعلى زملائي رح يكون اشي كتير سلبي، ليه؟ لأنه أركننا عليه بشكل مش طبيعي كدخل أساسي، في إلي نزل سيارات، في إلي حط عليه ديون، في كتير فاتحة بيوت، يعني ما بتقدري تيجي تحكي نلغي تطبيق كريم فجأة، في انت بتحكي عن سيارات كتيرة رح توقف وفي بيوت كتيرة رح تسكر، صعب جداً.“

وتقول شركة كريم إنها تتيح في الوقت الراهن مصدرا للدخل لأكثر من 3000 سائق كثير منهم طلاب وحديثو التخرج أو نساء.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below