26 أيار مايو 2017 / 14:53 / بعد 6 أشهر

مقدمة 1-بريطانيا تستأنف الحملات الانتخابية مع استمرار التأهب الأمني

(لإضافة تفاصيل)

من مايكل هولدن

لندن 26 مايو أيار (رويترز) - استأنفت الأحزاب السياسية البريطانية اليوم الجمعة حملاتها للانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل بينما لا تزال البلاد في حالة تأهب تحسبا لهجمات جديدة وذلك بعد أيام من هجوم مانشستر الذي قتل فيه 22 شخصا.

وبعد أعنف هجوم في بريطانيا منذ عام 2005 أظهر استطلاع جديد للرأي أن حزب العمال ضيق الفارق إلى خمس نقاط مع حزب المحافظين الذي تتزعمه رئيسة الوزراء تيريزا ماي. وأصبحت ميزانية الشرطة والسياسة الخارجية على رأس القضايا المطروحة للنقاش خلال الحملات.

وساعدت قوات الجيش الشرطة المسلحة في دوريات بالمدن والقطارات وتم إبلاغ المستشفيات لتستعد. وقالت وزيرة الداخلية أمبر رود إن التهديد الأمني لا يزال ”حرجا“ وهو أعلى مستوياته ويعني أن هجوما قد يكون ”وشيكا“.

وقالت الوزيرة ”المركز المشترك للتحليلات الإرهابية خلص إلى أنه ينبغي إبقاء مستوى التأهب عن المستوى ’حرج’ مع استمرار العملية“.

وتابعت تقول ”ينبغي للجمهور أن يعلم أن التهديد كبير“.

لكن وزير الأمن بن والاس قال إنه لا يوجد دليل على تهديد بعينه خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما تشهد البلاد عددا من الأحداث المهمة ومنها نهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم غدا السبت.

وفي أول زيارة رسمية إلى بريطانيا قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إن ”قلوب كل الأمريكيين منفطرة“ بشأن حادث مانشستر.

كانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي دعت إلى الانتخابات المبكرة لتعزيز موقفها في المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتراجع التأييد للمحافظين إلى 43 في المئة بينما ارتفع الدعم لحزب العمال إلى 38 في المئة في استطلاع لمؤسسة يوجوف مما أسفر عن تراجع الإسترليني أمام الدولار واليورو أكثر من نصف في المئة.

وفي كلمة في لندن قال جيرمي كوربن زعيم حزب العمال إن مشاركة بريطانيا في حروب خارجية تسببت في زيادة التهديد الإرهابي.

وقال “العديد من الخبراء ومنهم محترفون في مخابراتنا وهيئاتنا الأمنية أشاروا إلى الارتباط بين الحروب التي نخوضها أو ندعمها ... في دول أخرى، ومنها ليبيا، وبين الإرهاب هنا في الداخل.

وتابع يقول ”ينبغي علينا أن نتحلى بالشجاعة ونعترف أن ’الحرب على الإرهاب’ لا جدوى منها“.

لكن خصوم حزب العمال اتهموا كوربن بتسييس حادث مانشستر.

وقالت رود ”القول إنه يوجد أي تبرير أو ارتباط بين الأحداث التي وقعت مساء الاثنين في مانشستر والسياسة الخارجية البريطانية أمر شائن“.

وقالت إن أجهزة الأمن أحبطت 18 مؤامرة منذ عام 2013.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below