27 أيار مايو 2017 / 08:59 / بعد 6 أشهر

حزن وغضب في كنيسة مصرية بالمنيا بعد الهجوم المسلح على أقباط

* صلاة الجنازة في كنيسة تتحول إلى احتجاج غاضب

* مقتل 29 مسيحيا على الأقل بينهم أطفال في الهجوم المسلح

* هجوم المنيا رابع هجوم على الأقباط هذا العام

* أحدث هجوم في حملة عنيفة يشنها تنظيم الدولة الإسلامية

من أحمد أبو العينين

دير الجرنوس (مصر) 27 مايو أيار (رويترز) - وسط البكاء وأجواء الحزن العارمة، تجمع آلاف المسيحيين في كنيسة بقرية دير الجرنوس الصغيرة في صعيد مصر ليصلوا على أرواح سبعة من أبناء قريتهم كانوا بين ما لا يقل عن 29 قبطيا قتلهم مسلحون مجهولون أمس الجمعة.

وسرعان ما انقلبت مظاهر الحزن في كنيسة العائلة المقدسة إلى موجة غضب ومسيرة احتجاج ردد خلالها الشبان الهتافات حاملين صليبا خشبيا كبيرا.

وهتفت الحشود ”بالروح بالدم نفديك يا صليب“ و”يا نجيب حقهم يا نموت زيهم“.

وكان مسلحون قد هاجموا أمس الجمعة مجموعة من الأقباط في طريقهم إلى دير في محافظة المنيا أمس الجمعة فقتلوا 29 على الأقل وأصابوا 24 آخرين. وكان هناك أطفال بين الضحايا.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع قبل يوم واحد من بدء شهر رمضان، وجاء عقب تفجيرين في كنيستين أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما.

وقال شهود عيان إن ثلاث مركبات هوجمت. وكانت حافلة ومركبة تقل أطفالا وأسرا متجهة إلى دير (الأنبا صموئيل المعترف) هما أول هدفين.

وأطلق المسلحون النار على النوافذ ثم صعدوا إلى المركبات وقتلوا كل الرجال فأردوهم قتلى وأطلقوا النار على أقدام النساء والأطفال. وقال شهود عيان إنهم سلبوا النساء كل حليهن الذهبية. وقتل بعض الأطفال.

وعندما فرغ الهواء من إطار إحدى مركبات المسلحين أوقفوا شاحنة كانت تقل عمالا مسيحيين وأطلقوا النار عليهم واستولوا على الشاحنة.

وقال الشهود إن أحد المسلحين كان يحمل كاميرا مما يشير إلى أن الجماعة التي وراء الهجوم ربما تذيع تسجيلا للواقعة.

* ”سيدخلون النار“

قال صفوت بشرى وهو من بلدة العدوة الصغيرة الواقعة، مثل دير الجرنوس، في محافظة المنيا ويقيم بها عدد كبير من المسيحيين إنه شاهد إطلاق النار حين كان يقود سيارته على الطريق صباح أمس.

وقال لرويترز إن الشرطة عند نقطة تفتيش قرب مكان الهجوم لم تهرع لصد المسلحين كما لم تسمح لعربة إسعاف بالمرور عبر نقطة التفتيش.

وقال داخل الكنيسة ”الجيش والشرطة في نقاط التفتيش متعاطفون مع الإسلاميين أو على الأقل يكرهون الأقباط“. وكان غاضبا لدرجة أن القساوسة طلبوا منه أن يهدأ أو يخرج من المكان.

وأضاف أن بين القتلى طفلين أحدهما في الثالثة من العمر والآخر في الرابعة.

وكان سبعة من القتلى من دير الجرنوس. ورأس الأنبا أغاثون أسقف مطرانية مغاغة والعدوة صلاة الجنازة.

وتعالى نحيب النساء المتشحات بالسواد ولطمت بعضهن وجوههن وانهارت امرأة كان والدها بين القتلى ونقلها البعض إلى خارج الكنيسة.

ولم يتمالك حتى الفتيان والفتيات المكلفون بتنظيم الحضور وحفظ النظام داخل الكنيسة أنفسهم من البكاء.

وقالت امرأة انهمرت دموعها ”هل كانوا يستحقون هذا؟ كانوا ذاهبين للعمل“ متحدثة عن العمال الأقباط الذين لقوا مصرعهم في الهجوم.

وقالت ”ربنا سينتقم. لن نرد على العنف لأننا مسيحيون والحب في قلوبنا. يكفي أنهم سيدخلون النار“.

إعداد ياسمين حسين وعلا شوقي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below