30 أيار مايو 2017 / 13:52 / بعد 4 أشهر

روحاني يواجه ضغوطا لتحسين سجل حقوق الإنسان في إيران

من بابك دهقان بيشه

بيروت 30 مايو أيار (رويترز) - في الأسبوع السابق على انتخابات الرئاسة الإيرانية التي جرت يوم 19 مايو أيار انتقد حسن روحاني، الرئيس الذي فاز بفترة ولاية ثانية في الانتخابات، القضاء والحرس الثوري بأسلوب نادرا ما يُسمع علنا في الأوساط السياسية الإيرانية.

والآن يرى أنصاره إن عليه أن يفي بوعوده. فيتوقع ملايين من أنصار روحاني منه أن يستمر في الضغط فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان.

وقال هادي غائمي مدير مركز حقوق الإنسان في إيران، وهو مجموعة للدفاع عن حقوق الإنسان مقرها نيويورك ”غالبية الإيرانيين أوضحت أنها تريد رؤية تحسن فيما يتعلق بحقوق الإنسان... الآمال تتزايد بشدة“.

وظهرت هذه الرسالة واضحة وعالية قبيل صعود روحاني، الذي فاز في الانتخابات بنسبة 75 بالمئة من الأصوات، إلى المنبر وسط حشد من أنصاره في طهران الأسبوع الماضي.

وردد المحتشدون هتافات هادرة تقول ”يا حسين، مير حسين“ في إشارة إلى مير حسين موسوي المرشح الرئاسي في انتخابات عام 2009 الذي طعن مع المرشح الآخر مهدي كروبي في نتائج الانتخابات مما أثار موجة احتجاجات ضخمة.

وقتل عشرات المحتجين واعتقل المئات منهم في حملة أعقبت ذلك وفقا لجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان.

ووضعت السلطات موسوي وزوجته زهرة وكروبي قيد الإقامة الجبرية في عام 2011 بعد أن دعوا إلى احتجاجات في إيران تضامنا مع الانتفاضات المطالبة بالديمقراطية في مختلف أرجاء الشرق الأوسط.

واستمرار وجودهم قيد الإقامة الجبرية مسألة خلافية في إيران وعد روحاني بحلها.

لكن المحللين يقولون إنه إذا استمر في ممارسة الضغوط فسيواجه رد فعل من معارضيه المتشددين يمكن أن يقوض فترة ولايته.

* رسالة واضحة

أثناء الاحتشاد احتاج المتحدث لبضع دقائق لتهدئة الناس قبل أن يتردد هدير هتاف آخر يقول ”رسالتنا واضحة، يتعين إنهاء الإقامة الجبرية“.

وإلى جانب هذا هناك أكثر من 20 صحفيا وناشطا اعتقلوا في فترة التحضير للانتخابات وفقا لمركز حقوق الإنسان وهي مسألة أثارها روحاني كذلك مع أنصاره.

وتقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن العديد من السجناء السياسيين محبوسون انفراديا ولا يسمح لهم برؤية أفراد أسرهم لفترات طويلة.

ولدى إيران واحد من أعلى معدلات تطبيق عقوبة الإعدام في العالم. فقد اعدم 530 شخصا على الأقل في عام 2016 وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

ويتوقع أنصار روحاني كذلك منه المحاربة من أجل حقوق أساسية تمس حياتهم اليومية مثل منع قوات الأمن من مضايقة النساء بسبب ملابسهن أو منع القضاء من إلغاء الحفلات الموسيقية.

وخلال فترة ولايته الأولى كانت أولويته هي إبرام اتفاق مع القوى الغربية أدى إلى رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة على البلاد في مقابل تقليص إيران لبرنامجها النووي.

ونتيجة لذلك يقول المحللون إنه جرى تهميش مسألة حقوق الإنسان. لكن الآن، بعد تنفيذ الاتفاق النووي، ينتظر أنصاره التغيير.

فربما يكون فوزه الحاسم قد أعطاه أخيرا الفرصة لمعالجة قضايا حقوق الإنسان.

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية عن عضو البرلمان غلام أغا تاج كردون الأسبوع الماضي قوله ”السيد روحاني وزملاؤه يجب أن يغتنموا فرصة وصولهم إلى قمة السلطة التنفيذية إلى أقصى حد.“

لكن تظهر إشارات على أن المتشددين على استعداد لمقاومة ذلك.

فقد رد رئيس السلطة القضائية في إيران على روحاني أمس الاثنين بعد إثارته لمسألة الإقامة الجبرية المفروضة على الزعماء المعارضين خلال حملته الانتخابية.

ونقل موقع ميزان الإخباري وهو موقع السلطة القضائية عن آية الله صادق لاريجاني قوله دون أن يذكر روحاني بالاسم ”من أنت لتنهي الإقامة الجبرية؟“

وقال لاريجاني إن المجلس الأعلى للأمن الوطني الإيراني يجب أن يتخذ القرار بإنهاء الإقامة الجبرية وبعد ذلك يتدخل القضاء.

ونقل الموقع عن لاريجاني قوله كذلك إن أي محاولة لحل المسألة خارج هذه الإجراءات القانونية سينظر إليه باعتباره محاولة لإثارة اضطرابات مماثلة لما حدث في عام 2009.

وأضاف ”نحن نصدر تحذيرا بأنه يتعين عليهم إنهاء هذا الأمر وإلا فإن القضاء والسلطات ستنهيه بنفسها“.

وعمل كروبي (79 عاما) رئيسا للبرلمان قبل أن يخوض انتخابات الرئاسة في عام 2005 ثم في عام 2009. وهو الآن يقيم أغلب الوقت في الطابق العلوي من منزله في طهران ويتريض بالسير داخل المنزل وفقا لما قاله ابنه محمد تاجي. ومصدره الوحيد للمعلومات هو الصحف المحلية وقنوات التلفزيون الحكومية.

ويوجد أفراد الأمن على مدار الساعة حول المنزل ولا يسمحون له باستخدام الهاتف أو الإنترنت.

وقال تاجي عبر الهاتف إن إثارة مسألة الإقامة الجبرية أحدثت رد فعل عكسيا بتركيزها الضوء على والده ومعتقلين آخرين.

وتابع ”إذا كان الهدف هو قطع صلاتهم بالسياسة فإن ما شهدناه هو أن مرور السنوات الست أو السبع الماضية لم يكن له أي أثر“. ومضى يقول ”في الواقع أوجه القصور والمشكلات زادت من مكانتهم في المجتمع.“

ولا يمكن إحراز تقدم يذكر فيما يتعلق بأي من قضايا حقوق الإنسان دون موافقة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي صاحب أعلى سلطة في البلاد.

وقال كريم سادجدبور من مؤسسة كارنيجي ”يسعى خامنئي، منذ أن أصبح الزعيم الأعلى في عام 1989، إلى إضعاف كل رئيس إيراني يصل إلى فترة ولاية ثانية“.

وأضاف ”من المتوقع أن يستمر ذلك نظرا إلى الوضوح الذي تحدى به روحاني خامنئي أثناء حملته الانتخابية“.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below